مهمة صعبة تنتظر السويد في مونديال 2002   
الأربعاء 1423/3/11 هـ - الموافق 22/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يأمل هداف سلتيك الأسكتلندي هنريك لارسن في قيادة السويد إلى إنجاز كبير

يأمل هنريك لارسون قائد منتخب السويد ورفاقه من اللاعبين أن يحققوا نتائج طيبة في نهائيات كأس العالم القادم والتأهل إلى أدوار متقدمة خاصة بعد تقديمهم للعروض الثابتة وتحقيق نتائج جيدة خلال مرحلة التصفيات المؤهلة.

وتصدر المنتخب السويدي المجموعة الرابعة في التصفيات الأوروبية فارضا أسلوبه فيها ومنهيا مبارياته العشر بنجاح باهر حيث أحرز الفوز ثماني مرات وتعادل مرتين ولم يتلق أي هزيمة, كما سجل مهاجموه عشرين هدفا وتلقى مرماه ثلاثة أهداف فقط.

جيل برولين القدوة
صراع على الكرة بين اللاعب التركي حسن ساس (ثاني يمين) والسويديين توبياش ليندروث (يسار) ودانييل أندرسون (يمين)
وستكون النتائج التي حققها
المنتخب المشارك في نهائيات مونديال الولايات المتحدة 1994 الذي بلغ الدور النصف النهائي, ثم احتل المركز الثالث بفضل جيل متألق أمثال توماس برولين ويوناش تيرن وستيفان شفارتز وأنديرس ليمبار, الحافز للمنتخب الحالي لمحاولة تحقيق نتائج مماثلة.

وتشارك السويد للمرة العاشرة في النهائيات, وسبق لها أن بلغت المربع الأخير أربع مرات, فاحتلت المركز الرابع عام 1938, والثالث عامي 1950 و1994, وبلغت المباراة النهائية في مونديال 1958 على أرضها وخسرته أمام البرازيل بقيادة بيليه الشاب 2-5.

إخفاق في كأس أوروبا ولد التغيير
ولم يقدم المن
تخب السويدي ما كان منتظرا منه في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2000 في هولندا وبلجيكا, حيث خرج من الدور الأول وفي حوزته نقطة واحدة من تعادل وخسارتين, وكان أداء لاعبيه مخيبا إلى أقصى الحدود.

وعلى إثر هذه النتائج، شنت حملة إعلامية شديدة على الطاقم التدريبي المكون من تومي سودربيرغ ولارس لاغيرباك, وانتقدت الصحافة السويدية بشدة أداء المنتخب وأسلوب ثنائي التدريب بل وطالبت برحيله، غير أن سودربيرغ ولاغيرباك لم يأبها لهذه الانتقادات رغم ثقلها, وبدل تقديم استقالتهما, عملا على إعادة الأمور إلى نصابها وإصلاح الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون في البطولة الأوروبية.

ونجح ثنائي التدريب بعد عامين بقيادة تشكيلة المنتخب إلى نهائيات المونديال الآسيوي بجدارة, وكان النجاح كاملا من حيث الأداء والنتائج.

الدفاع مصدر القوة
ويعتمد المنتخب السويدي على تكامل خطوطه, ورغم أن الخطوط الثلاثة تقوم بدورها كما يجب فإن خط الدفاع يبقى نقطة القوة بقيادة المخضرم باتريك أندرسون مدافع برشلونة.

كما يعتمد المنتخب أيضا في الوسط على سرعة تحركات نجم أرسنال فريدي ليوندبرغ الذي من الصعب مراقبته، ويبدو الأخير في قمة مستواه حاليا كما برهن ذلك في الأسابيع الأخيرة عندما قاد بمفرده أرسنال لإحراز الثنائية بتسجيله ثمانية أهداف في مباريات فريقه الستة الأخيرة.

هنريك لارسن ورقة رابحة
لاعب المنتخب المقدوني ساسا نيكولوفسكي (يسار) يتنافس على الكرة مع هنريك لارسون (يمين)
ويملك ثنائي تدريب السويد ورقة رابحة أخرى في خط الهجوم تتمثل في مهاجم سلتيك هنريك لارسون الذي تخطى حاجز الثلاثين هدفا في كل من المواسم الثلاثة الأخيرة في مختلف المسابقات ويعتبر أحد أخطر الهدافين في القارة الأوروبية.

ويلعب معظم لاعبي السويد في بريطانيا, حيث يوجد 17 لاعبا في صفوف أندية إنجليزية أو أسكتلندية, لذلك فإن أثر الكرة البريطانية يبدو واضحا على أسلوب وأداء اللاعبين.

ويبدو الحذر واضحا في أداء التشكيلة السويدية وهو ما كان يصبو إليه ثنائي التدريب منذ البداية, فاللاعبون لا يغامرون كثيرا في الهجوم, وهم يعمدون إلى إغلاق منطقة الدفاع وخط الوسط, وييستغلون اللعب بهجمات مرتدة سريعة وغالبا ما تكون فعالة.

ويعترف سودربيرغ بصعوبة مهمة فريقه في النهائية في المجموعة التي تضم أيضا نيجيريا والأرجنتين وإنجلترا، لكنه يؤكد أنه إذا نجح في تخطي هذا الدور فإن كل شيء وارد.

اللاعبون في سطور
ماغنوس هيدمان:
حارس مرمى, يلعب لنادي كوفنتري الإنجليزي, ولد في 19/3/79. خاض 42 مباراة دولية.

أندرياس إيساكسون: حارس مرمى, يلعب لنادي ديورغاردنس, ولد في 3/10/81. لم يلعب أي مباراة دولية.

ماغنوس كيلشتت: حارس مرمى, يلعب لنادي كوبنهاغن الدانماركي, ولد في 29/2/72. خاض ست مباريات دولية.

كريستوفر أندرسون: مدافع, يلعب لنادي هلسينغبورغ, ولد في 22/10/78. خاض 12 مباراة دولية.

باتريك أندرسون: مدافع, يلعب لنادي برشلونة الإسباني, ولد في 18/8/71. خاض 94 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

كارل كورنليوسونك: مدافع, يلعب لنادي ستوكهولم, ولد في 17/11/76. خاض تسعة مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

إريك أدمان: مدافع, يلعب لنادي هيرنفين الهولندي, ولد في 11/11/78. خاض ثلاثة مباريات دولية.

بونتوس كامارك: مدافع, يلعب لنادي غوتنبورغ, ولد في 5/4/69. خاض 57 مباراة دولية.

أولوف ميلبيرغ: مدافع, يلعب لنادي أستون فيلا الإنجليزي, ولد في 3/9/77. خاض 19 مباراة دولية.

كليبر سارنبا: مدافع, يلعب لنادي ألبورغ الدانماركي, ولد في 14/12/75. خاض 12 مباراة دولية.

مايكل سفنسون: مدافع, يلعب لنادي تروا الفرنسي, ولد في 21/11/75. خاض تسعة مباريات دولية.

نيكولاس ألكسندرسون: لاعب وسط, يلعب لنادي إيفرتون الإنجليزي, ولد في 29/12/71. خاض 55 مباراة دولية وسجل ستة أهداف.

دانيال أندرسون: لاعب وسط, يلعب لنادي فينتسيا الإيطالي, ولد في 28/8/77. خاض 32 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

صراع على الكرة بين اللاعب التركي حسن ساس (يسار) والسويدي توبياس ليندروث
توبياش ليندروث:
لاعب وسط, يلعب لنادي إيفرتون الإنجليزي, ولد في 21/4/79. خاض 15 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

فريدريك ليونبيرغ: لاعب وسط, يلعب لنادي أرسنال الإنجليزي, ولد 16/4/77. خاض ثلاثين مباراة دولية وسجل هدفين.

هاكان ميلد: لاعب وسط, يلعب لنادي ويمبلدون الإنجليزي, ولد في 16/4/71. خاض 74 مباراة دولية وسجل ثمانية أهداف.

يوهان ميالبي: لاعب وسط, يلعب لنادي سلتيك الأسكتلندي, ولد في 9/9/71. خاض 31 مباراة دولية وسجل أربعة أهداف.

أندرس سفنسون: لاعب وسط, يلعب لنادي ساوثهامبتون الإنجليزي, ولد في 17/7/76. خاض 23 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف.

صراع على الكرة بين اليوناني أغيلوس تشاريستيس (يسار) والسويدي يوهان ميالبي
ماركوس ألباك:
مهاجم, يلعب لنادي هيرنفين الهولندي, ولد في 5/7/73. خاض 15 مباراة دولية وسجل ستة أهداف.

أندرياس أندرسون: مهاجم, يلعب لنادي ستوكهولم, ولد في 10/4/74. خاض 28 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف.

زلاتان ابراهيموفيتش: مهاجم, يلعب لنادي .ياكس امستردام الهولندي, ولد في 3/10/81. خاض أربعة مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

هنريك لارسون: مهاجم, يلعب لنادي سلتيك غلاسغو الأسكتلندي, ولد في 20/9/71. خاض 64 مباراة دولية وسجل 21 هدفا.

يكسيل أوسمانوفسكي: مهاجم, يلعب لنادي بوردو الفرنسي, ولد في 24/2/74. خاض 14 مباراة دولية وسجل هدفين.

ستيفان سيلاكوفيتش: مهاجم, يلعب لنادي هيرنفين الهولندي, ولد في 9/11/79. خاض سبعة مباريات دولية وسجل ثلاثة أهداف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة