أردوغان: لن نطبع مع إسرائيل حتى توقف "الظلم" بغزة   
الجمعة 1435/9/15 هـ - الموافق 11/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:10 (مكة المكرمة)، 2:10 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس إنه لا يمكن لبلاده أن تطبع العلاقات مع إسرائيل ما لم توقف "الظلم" الذي تمارسه على قطاع غزة.

وخلال كلمة ألقاها أردوغان بمنطقة يوزغات التركية في إطار حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية، قال إن إسرائيل تسعى لتطبيع العلاقات مع تركيا في نفس الوقت الذي تنفذ فيه هجماتها على غزة.

وأضاف أن بلاده كانت قد وضعت ثلاثة شروط لإعادة العلاقات مع إسرائيل إلى طبيعتها، وأن اثنين منهما تحققا حتى الآن، وهما الاعتذار عن سقوط ضحايا في الهجوم على أسطول الحرية ودفع التعويضات لذويهم، أما الشرط الثالث المتمثل في رفع الحصار عن قطاع غزة فيظهر أنه لا نية لإسرائيل بإنهائه كما يؤكد اعتداؤها الأخير، حسب تعبيره.

وتابع رئيس الوزراء التركي القول "يجب عليكم أن توقفوا ما تمارسونه من ظلم أولا، وفي حال لم توقفوا ذلك فمن المستحيل أن تعود العلاقات بين تركيا وإسرائيل إلى طبيعتها".

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من إعلان أردوغان أنه "لا يمكن الوقوف على الحياد في قضية فلسطين التي يقتل فيها العزل والأبرياء". حيث انتقد في خطاب انتخابي بمدينة طوقاط تصريحات منافسه الرئاسي أكمل الدين إحسان أوغلو التي قال فيها إن على تركيا أن "تقف على الحياد" في القضية الفلسطينية.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في مارس/آذار 2013 اعتذاره للشعب التركي عن أي خطأ قد يكون قاد إلى خسارة في الأرواح، ووافق على إنجاز اتفاقية التعويضات التي ستقدمها إسرائيل لضحايا الهجوم على سفينة "مافي مرمرة".

وكانت القوات الإسرائيلية قد هاجمت سفينة "مافي مرمرة" التركية التي كانت متجهة ضمن أسطول الحرية لكسر الحصار عن قطاع غزة عام 2010، مما أسفر عن مقتل تسعة من المتضامنين الأتراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة