إسرائيل تقصف بيت لاهيا وتدعو عباس لوقف المقاومة   
الأحد 1425/12/6 هـ - الموافق 16/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)

حي الزيتون ومخيم رفح جنوبي قطاع غزة شهدا يوما داميا سقط فيه ثمانية شهداء فلسطينيين (رويترز)


بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته منذ صباح اليوم على قطاع غزة بشن غارة جوية على منزل في منطقة السلاطين غرب بيت لاهيا مما أحدث أضرارا كبيرة بالمنزل.
 
وادعى متحدث عسكري إسرائيلي إن الغارة استهدفت ورشة لصنع الصواريخ وقذائف الهاون تستخدم لضرب أهداف إسرائيلية. ولم تقع إصابات في صفوف المدنيين.
 
وإلى الجنوب من القطاع أطلق جنود الاحتلال نيران رشاشاتهم الثقيلة على منازل الفلسطينيين غرب خان يونس. ونقلت مصادر رسمية أن القصف أحدث أضرارا جسيمة بالعديد من المباني والممتلكات.
 

طفل فلسطيني أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص أثناء توغلهم في رفح (رويترز)

من جانبها أطلقت المقاومة الفلسطينية صباح اليوم قذيفتين صاروخيتين على مستوطنة سيدروت الإسرائيلية. وأعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن القذيفتين سقطتا في حقل قريب من المستوطنة.
 
وفي هجوم آخر جرح جندي إسرائيلي جراء إصابته برصاص قناص فلسطيني جنوب القطاع على الحدود مع مصر حسب الإذاعة الإسرائيلية.
 
وكان مراسل الجزيرة نت في غزة ذكر أن خمسة إسرائيليين أصيبو بجروح متباينة جراء سقوط صاروخين بدائيين من نوع قسام على مستوطنتي نتساريم وسديروت القريبتين من غزة. وتبنت حركة حماس المسؤولية عن هذين الهجومين.
 
مجزرة إسرائيلية
وكان حي الزيتون ومخيم رفح جنوبي القطاع شهدا يوما داميا حيث استشهد ثمانية فلسطينيين بينهم أطفال وأصيب 25 برصاص جنود الاحتلال خلال عملية اجتياح نفذها الجيش الإسرائيلي.
 
ورغم استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية دعا مسؤول في الخارجية الإسرائيلية اليوم مصر للضغط على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لوقف ما وصفه بالإرهاب والقيام بإصلاحات ديمقراطية.
 
وقال مدير وزارة الخارجية رون بروزور الذي يزور مصر إن عباس يملك القوة الكافية للتحرك. وسيجري بروزور محادثات مع زير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات عمر سليمان.
 

عباس يعتزم التوجه إلى غزة ولقاء الفصائل (الفرنسية)

عباس إلى غزة
وفي محاولة لوقف نشاط المقاومة, أعلن وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن أبو مازن  سيتوجه الأربعاء القادم إلى القطاع ليبحث مع الفصائل الفلسطينية التوصل إلى صيغة مناسبة لتحقيق هذا الهدف.
 
وقال شعث للجزيرة إن عباس سيلتقي جميع قيادات الفصائل الفلسطينية من أجل بدء حوار شامل يهدف للتهدئة والوصول لاتفاق وقف إطلاق نار متبادل مع إسرائيل.

وكان عباس دعا في كلمته الأولى بعد أدائه اليمين الدستورية كرئيس للسلطة الفلسطينية السبت إلى اعتماد المفاوضات والحوار طريقا لتسوية الصراع مع إسرائيل, مؤكدا رفضه الحلول الانتقالية والجزئية طويلة الأمد.
 
وأضاف عباس أن الشراكة مع إسرائيل لا يمكن أن تتم في ظل الإملاءات بل بإنهاء الاغتيالات والحصار والاستيطان والجدار الفاصل. وطلب عباس من رئيس الوزراء أحمد قريع البقاء في منصبه لتشكيل حكومة جديدة.
 
وعلمت الجزيرة أن هذه الحكومة هي تشكيلة جديدة وليست مجرد تعديل وسيتم فيها استبدال سبعة وزراء واستحداث منصب وزير رئاسة مجلس الوزراء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة