إسرائيل تسمح بإدخال الوقود لمحطة كهرباء غزة   
الجمعة 1437/4/5 هـ - الموافق 15/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:47 (مكة المكرمة)، 6:47 (غرينتش)
قررت السلطات الإسرائيلية اليوم الجمعة فتح معبر كرم أبو سالم استثنائيا لإدخال كميات محدودة من السولار الصناعي لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

وقالت الهيئة العامة للمعابر والحدود إن السلطات الإسرائيلية أبلغت الهيئة بفتح المعبر التجاري استثنائيا يوم الجمعة -إجازة المعبر الأسبوعية- لإدخال نحو 400 ألف لتر من الوقود الخاص بتشغيل المحطة.

وكانت سلطة الطاقة بغزة قد حذرت في وقت سابق من توقف المحطة في حال عدم تحويل هيئة البترول التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله الكميات المطلوبة لتشغيل المحطة.

وتتوقف بين الفينة والأخرى محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عن العمل بعد نفاد الوقود اللازم لتشغيلها، حسب آلية توريد الوقود المعمول بها تتضمن خصم حكومة التوافق الفلسطينية جزءا من الضرائب المفروضة على سعر الوقود.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه نحو 1.9 مليون نسمة، منذ ثمان سنوات من أزمة خانقة في الكهرباء.

نفاد الوقود
ويحتاج القطاع إلى نحو 400 ميغاوات من الكهرباء لا يتوفر منها إلا 212 ميغاواتا، توفر إسرائيل 120 ميغاواتا منها، ومصر 32 ميغاواتا (خاصة بمدينة رفح)، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة -التي تتوقف بين فينة وأخرى عن العمل بسبب نفاد الوقود- 60 ميغاواتا.

وفي سياق متصل، قال مصدر في هيئة المعابر والحدود بغزة، فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة الأناضول إن السلطات الإسرائيلية أعادت مساء الخميس فتح معبر كرم أبو سالم بعد ساعات من إغلاقه.

وكانت سلطة المعابر الإسرائيلية أغلقت عصر الخميس هذا المعبر مدة غير محددة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن القرار بإغلاق المعبر الذي يستخدم لإدخال المواد الغذائية والطبية والسلع ومواد البناء والوقود تم بإيعاز من الجيش الإسرائيلي.

وأضافت أن سبب الإغلاق يعود إلى القتال الدائر في الجانب المصري من الحدود بين قوات الأمن المصرية وعناصر مسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة