كوشنير يواصل اتصالاته بلبنان وبان يدعو للتوافق   
الخميس 1428/11/27 هـ - الموافق 6/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

كوشنير (يسار) التقى بري ضمن سلسلة لقاءات عقدها مع مسؤولين لبنانيين (الفرنسية-أرشيف)

يواصل وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير اتصالاته اليوم لمعالجة الأزمة الرئاسية في لبنان، قبل يوم واحد من جلسة مجلس النواب اللبناني، التي دعا إليها رئيس المجلس نبيه بري لاختيار رئيس جديد للبلاد.

وكان كوشنير قد عقد في بيروت سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤولين السياسيين اللبنانيين، لبحث سبل إيجاد مخرج للأزمة الرئاسية.

وشملت هذه اللقاءات كلا من زعيم الأكثرية النيابية سعد الحريري وبري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة والبطريرك نصر الله صفير وقائد الجيش العماد ميشال سليمان المرشح الأوفر حظا لتولي منصب الرئاسة، وزعيم التيار الوطني المعارض ميشال عون.

وهذه الزيارة هي السابعة لكوشنير في إطار مساعيه لمعالجة الأزمة السياسية غير المسبوقة التي يشهدها لبنان، وكان قد زار بيروت من قبل عشية انتهاء الولاية الرئاسية في إطار مبادرة فرنسية للتوافق على رئيس مقبل، لكنها لم تتكلل بالنجاح.

الأمم المتحدة
وفي إطار سعي الأمم المتحدة لإيجاد مخرج للأزمة اللبنانية اتصل الأمين العام للمنظمة الدولية بعدد من كبار المسؤولين اللبنانيين، لحثهم على إيجاد حل سريع للأزمة السياسية في بلادهم.

وحسب الجهاز الإعلامي للأمين العام فإن من بين الزعماء اللبنانيين الذي اتصل بهم بان في الأيام الأخيرة السنيورة وبري والحريري.

من جهته أعرب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة عن ثقته بنهاية وشيكة للأزمة السياسية التي شلت البلاد، وقال إنه على ثقة بأن الحل بات قريبا.

وشدد على ضرورة عدم وضع أي معوقات أو شروط مسبقة أمام الاستحقاق الرئاسي، في إشارة إلى ربط المعارضة وفي مقدمتها النائب المسيحي ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر، دعم انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان لمنصب الرئاسة بتلبية سلسلة شروط تضمن مشاركة متوازنة في الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة