14 قتيلا بسوريا أغلبهم بحمص   
الاثنين 1432/12/26 هـ - الموافق 21/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:17 (مكة المكرمة)، 17:17 (غرينتش)
قوات الأمن السورية تواصل مداهمة العديد من المناطق بسوريا (الجزيرة-أرشيف)

قال ناشطون إن 14 شخصا على الأقل قتلوا اليوم بمناطق مختلفة من سوريا أغلبهم في حمص (وسط)، فيما أكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) مقتل أربعة "إرهابيين" بالمدينة، وسط تواصل المظاهرات المنادية بسقوط الرئيس السوري بشار الأسد.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن 12 شخصا من بين القتلى سقطوا في البياضة والقصير والحولة بحمص، من بينهم قتيل من جنسية سعودية يدعى حسين بندر المفرع الخالدي، وذلك وسط إطلاق نار عشوائي وقصف بقذائف صاروخية استهدف حي البياضة.

وأوضحت الهيئة أن قوات الأمن السورية قامت بزرع عدد من الألغام في منطقة وادي الكرم على الشريط الحدودي بين سوريا ولبنان.

وأشارت إلى أن قوات الأمن تستخدم رصاصا من نوع خاص يحوي على مواد سامة، واستدلت على ذلك بالضحية محمد جابر الذي تعرض لإصابة غير خطيرة على مستوى القدم صباح اليوم الاثنين، لكنه فارق الحياة بعد ساعة من إصابته بسبب المواد السامة وفقا لما نقلته الهيئة عن الطبيب الذي أشرف على إسعافه.

وفي ريف حماة (وسط) نفذت قوات الأمن والجيش حملة دهم بكل من اللطامنة وخطاب والمجدل وكرناز، أسفرت عن العديد من الاعتقالات، فيما اقتحمت قوات الجيش مدعومة بالدبابات قرية معرزاف وقامت بإطلاق النار واعتقال مواطنَين عندما كانا يحاولان الفرار.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن قوات من الجيش مرابطة في قرية إحسم بجبل الزاوية في محافظة إدلب (شمال غرب) أطلقت النار عشوائيا، كما نفذت حملة دهم في كفر عميم.

المدن السورية تحصي المزيد من القتلى (الجزيرة-أرشيف)
وفي مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب أيضا يستمر انقطاع الكهرباء والاتصالات، وسط أنباء عن نقص فادح في المحروقات والسلع التموينية.

وكان 11 مدنيا على الأقل، نصفهم من حمص، قتلوا أمس حسب الهيئة العامة للثورة السورية، في هجمات شنها الأمن السوري، تزامنت مع نهاية مهلة عربية لتطبيق مبادرة لإنهاء الأزمة، وارتفاع وتيرة هجمات العسكريين المنشقين.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان فقد قتل ما لا يقل عن 3097 مدنيا و1054 من الجيش وقوى الأمن الداخلي منذ بداية الاضطرابات في سوريا منتصف مارس/آذار الماضي.

الموقف الرسمي
في المقابل قالت وكالة الأنباء السورية إن "إحدى الجهات المختصة نفذت اليوم عملية نوعية في حي البياضة في حمص تمكنت خلالها من قتل أربعة إرهابيين إضافة إلى مصادرة أسلحتهم".

ونقلت الوكالة عن مصدر رسمي في حمص أن "من بين الإرهابيين الذين قتلوا خالد الراجح الملقب ببندر"، وأوضحت أنه "على رأس قائمة الإرهابيين المطلوبين الذين روعوا الأهالي في المدينة".

وأشارت الوكالة إلى أن سائق سيارة إسعاف ومرافقه أصيبا بجروح صباح اليوم بعد إطلاق النار عليهما من "مجموعة إرهابية مسلحة أثناء تأديتهما لواجبهما في حمص".

وفي ريف إدلب، قالت الوكالة إن الجهات المختصة ألقت القبض على سبعة مطلوبين في معرة النعمان ممن هاجموا مستودعات وادي الضيف شرق المدينة.

وفي ريف حماة نقلت الوكالة عن مصدر رسمي أن "مجموعة إرهابية مسلحة أقدمت صباح اليوم على اختطاف قاضيين تحت تهديد السلاح بالقرب من الحمرا أثناء توجههما إلى عملهما".

مظاهرات
من جانب آخر، تتواصل المظاهرات المعارضة للنظام، ففي حمص خرجت مظاهرة من مسجد الرحمن بحسياء نادت بإعدام الأسد وهتف المشاركون فيها لنصرة حمص والمدن المحاصرة، فيما خرجت مظاهرة في دير بعبلة أمس طالبت بتنحي نظام الرئيس بشار الأسد.

وبث ناشطون صورا على الانترنت من مدينة الصورة في محافظة درعا لمظاهرة صباح اليوم تهتف للحرية، وتنادي بإعدام الرئيس بشار الأسد.

وخرجت مظاهرة أمس في مارع بمحافظة حلب طالب المتظاهرون فيها بتحرك عربي عاجل على المستويين الشعبي والرسمي لدعم ثورتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة