صعوبات تواجه الحملة الأميركية لتعقب بن لادن   
الثلاثاء 1423/12/24 هـ - الموافق 25/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يقول مشرعون أميركيون بارزون إن الولايات المتحدة تواجه تحديات صعبة في مطاردة تنظيم القاعدة في إقليم الحدود الوعر بين أفغانستان وباكستان بسبب وجود سكان محليين معادين والتنقل الدائم للطرائد وشبكة ذكية خبيرة بأساليب المطاردة.

ويؤكد نائب رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي جون روكفلر أن "القاعدة أخطر من العراق بكثير وستستمر هكذا سنوات عديدة.. إن مهمتهم ملاحقة الأميركيين". لكن روكفلر حذر من المبالغة في أهمية القبض على بن لادن وقال إن خطر القاعدة سيستمر حتى إذا اختفى زعيمها.

وأضاف أن أعضاء تنظيم القاعدة تعلموا في معسكرات بأفغانستان كيفية العمل بمفردهم في خلايا صغيرة بمختلف أنحاء العالم ولذلك فإن دور بن لادن الرئيسي هو الزعامة الروحية أكثر منه توجيه هجمات محددة.

ويعتقد مسؤولون أميركيون أن بن لادن يتحصن حاليا في إقليم جبلي ربما في منطقة كونر شمالي شرقي أفغانستان أو عبر الحدود في باكستان. ويقول رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي بورتر جوس "إننا نعمل في منطقة وعرة جدا وليس لدينا إمكانيات كثيرة للعمل والبقاء في تلك المنطقة".

وتشمل مطاردة بن لادن التعاون مع الحكومة والشرطة والعسكريين والقبائل في أفغانستان وباكستان. ويرى رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ بات روبرتس أن الأميركيين في وضع أفضل بكثير فيما يختص بالملاحقة والاكتشاف والتعاون ومشاركة المعلومات مع أجهزة مخابرات أجنبية. ويأمل أن "يثمر هذا كله وننجز العمل بطريقة أفضل".

وبعد فترة من الغموض بشأن ما إذا كان أسامة بن لادن قد نجا من غارات جوية أميركية مكثفة على جبال أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، يبدو أن المسؤولين الأميركيين مقتنعون الآن أنه على قيد الحياة. وقال محللون فنيون بوكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) إن تسجيلا صوتيا حديثا لبن لادن أذاعته قناة الجزيرة "يكاد يكون مؤكدا" أنه صوته وربما يكون قد تم تسجيله قبل أسابيع قليلة.

ومن الصعوبات التي تواجه هذه الحملة أن بن لادن وزعماء تنظيم القاعدة تكيفوا مع أساليب الولايات المتحدة في الملاحقة بتغييرهم وسائل الاتصال والتحرك المستمر. ويتحتم على المخابرات الأميركية غربلة إشارات زيفتها القاعدة عمدا لتضليل أجهزة المخابرات حسبما قال روكفلر.

كما أنه من غير المعروف إذا ما كانت حالة بن لادن الصحية متدهورة أو أنه قام بتغيير ملامحه وإن كان من الصعب أن يتخفى بسبب طوله الذي يبلغ 1.96 متر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة