هجوم غزة.. استمرار للإرهاب الإسرائيلي   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)


الرغبة المشتركة بين السياسيين ورجال الدين اليهود في استباحة الدم الفلسطيني تجعل خيار السلام في المنطقة أشبه بحلم زائف

البيان


تناولت الصحف العربية اليوم مجزرة حي الشجاعية بغزة التي خلفت 15 شهيدا من حركة حماس، فقالت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها إن "الهجوم يثبت مجددا أن الكيان الصهيوني يرفض أي تغيير في سياسته الإرهابية القائمة على تصفية الآخر وهضم حقوقه المشروعة".

وأضافت الصحيفة أن "من اللافت أن شهية القتل لم تعد قاصرة فقط على من يوصفون بأنهم سياسيون إسرائيليون، وإنما امتدت إلى رجال الدين الذين منحوا جيش الاحتلال فتوى شرعية للتوسع في اغتيال الفلسطينيين من أجل إشباع نهمهم الذي لا ينتهي من الدم الفلسطيني والعربي".

وخلصت إلى أن "هذه الرغبة المشتركة بين السياسيين ورجال الدين اليهود في استباحة الدم الفلسطيني تجعل خيار السلام في المنطقة أشبه بحلم زائف، ولا بد من وقفة دولية جادة لمواجهة هذا التطرف الصهيوني".

استقالة قريع
وفي الشأن الفلسطيني الداخلي أفادت صحيفة الشرق الأوسط نقلا عن مصدر فلسطيني أن مشادة كلامية نشبت بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس وزرائه أحمد قريع بسبب أسئلة قدمها الأخير إلى عرفات حول مطالب المجلس التشريعي المتعلقة بالإصلاحات، إضافة إلى موضوع اجتماع الدول المانحة, وأن قريع قدم استقالته قائلا "هذه المرة نهائية ولا كلام بعد الآن".

وقال مصدر آخر إن الأمر احتدم على خلفية طلب قريع تأجيل اجتماع الدول المانحة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لما عرف عرفات بطلب التأجيل عاتب قريع أمام الحضور بكلام قاس وسأله عن سبب عدم مراجعته قبل تقديم الطلب، عندها غضب قريع وقال "لقد أعلمتك بذلك"، فنفى عرفات أنه تسلم منه إشعارا واتهمه بتجاوز الصلاحيات.

غازات سامة
وفي الملف العراقي قالت صحيفة الرياض السعودية إن العقيد جاسم جبارة مسؤول الأمن في مدينة تكريت العراقية قال إن لديه معلومات تشير إلى دخول سيارة من إيران تحمل غازات سامة إلى المدينة لاستخدامها في عمليات مسلحة.

وحذر جبارة من أن استخدام أو تسرب هذه الغازات سيؤدي إلى وقوع كارثة إنسانية كبرى بين المدنيين، مشيرا إلى أن القوات الأميركية لن تتأثر بأي أذى كونها مجهزة بكل وسائل الحماية التي تقيها من أضرار الضربات الكيماوية.

القضية الشيشانية

هناك انتهاكات لحقوق الإنسان وقعت في الشيشان، لكن لا مجال للمقارنة مع ما حدث في سجن أبو غريب

فلاديمير بوتين/ الحياة


وبخصوص الموقف الروسي من القضية الشيشانية في ضوء أزمة الرهائن في أوسيتيا الشمالية، قالت صحيفة الحياة اللندنية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رد خلال لقائه مع عدد من الصحافيين الغربيين في موسكو أمس على دعوات غربية للتفاوض مع الانفصاليين الشيشان بالقول "لماذا لا تذهبون للتفاوض مع بن لادن؟ ولا تدعونه إلى بروكسل أو إلى البيت الأبيض؟, ولماذا لا تقدمون تنازلات له كي يترككم تعيشون بسلام؟".

وأشار بوتين إلى أن انتهاكات لحقوق الإنسان وقعت في الشيشان, لكن لا مجال للمقارنة مع ما حدث في سجن أبو غريب العراقي.

وفي تعليقه على أزمة الرهائن بأوسيتيا الشمالية شدد الرئيس الروسي على عدم الربط بين الإسلام والإرهاب, مذكرا بأن المسلمين يعيشون في كل أقاليم روسيا.

طلب لبناني
وعن موقف الجامعة العربية تجاه القرار رقم 1559 الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن لبنان، نقلت صحيفة المستقبل اللبنانية عن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى نفيه أن تكون الجامعة تلقت أي طلب لبناني لإدراج بند في جدول أعمال مجلس الجامعة المقبل حول القرار الدولي.

وقالت الصحيفة إن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي يزور القاهرة حاليا رفض إعطاء أي معلومات بهذا الشأن، بينما قالت مصادر في السفارة اللبنانية بالقاهرة إن طلبا بهذا الشأن سيرسل للجامعة في غضون يومين، وإن الأمانة العامة للجامعة العربية راجعت السفارة في ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة