إقبال كبير على حفلة مروان خوري بمهرجان الحمامات   
الثلاثاء 20/7/1427 هـ - الموافق 15/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:33 (مكة المكرمة)، 16:33 (غرينتش)
 
شكلت حفلة المطرب والملحن اللبناني مروان خوري ذروة الاحتفالات التي تنظم منذ 12 يوليو/تموز في إطار مهرجان الحمامات الدولي  الثاني والأربعين والتي خيم عليها الوضع في لبنان.
 
وحضر الحفلة ليلة الاثنين جمهور غفير غصت به مدرجات مسرح الهواء الطلق  الذي يتسع لخمسة آلاف شخص، حيث رفعت شعارات مساندة للشعب اللبناني وتعالت صيحات الفرح بمجيء الفنان إلى تونس سالما بعد الحرب.
 
واستهل الخوري السهرة بأغنية "بحبك يا لبنان" للمطربة اللبنانية فيروز ثم قدم باقة أغان لحنها لمطربين عرب تتغنى بالحب وقوة الإرادة والتمسك بالحياة، وقال إنه قرر الغناء للفرح والسلام موضحا أن الغناء وسيلة لمواجهة الموت ومواصلة الحياة والبقاء.
 
وحقق خوري انتشارا عربيا وفرض نفسه كملحن وشاعر قبل أن يكون مطربا حيث قدم أكثر من لحن ناجح في فترة قصيرة لعدد من المطربين بينهم التونسي صابر الرباعي واللبنانيان وائل كفوري وفضل شاكر.
 
وكانت المطربة التونسية لطيفة قد ألغت مع ستة فنانين بارزين من تونس ودول عربية أخرى، مشاركتها في الدورة الحالية لمهرجان قرطاج الدولي بسبب الهجوم الإسرائيلي على لبنان ووجهت نداء ناشدت فيه الفنانين العرب تشكيل قافلة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اللبنانيين.
 
واستقبل مهرجان الحمامات الثاني من حيث الأهمية منذ افتتاح دورته الأولى عام 1964 على مسرح الهواء الطلق الفريد بطرازه المعماري الذي صممه المهندس الفرنسي  سيشمتوف، كتابا وشعراء ورسامين وموسيقيين وممثلين عالميين منهم جياكومتي وبيتر بروك وبول كيلي وموريس بيغار وليو فيري وميكيس تيدوراكيس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة