تنظيم الدولة يفجر مسجدين ويواصل فرض قانونه بالموصل   
السبت 1435/9/30 هـ - الموافق 26/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية فجروا اليوم مسجدي النبي شيت والنبي جرجيس في مدينة الموصل، بعد يوم من تفجيرهم مسجدا مشهورا يعتقد بأنه يضم مرقد النبي يونس.

واستخدم مسلحو تنظيم الدولة المتفجرات لنسف جامع ومرقد النبي شيت الذي يعد من أقدم مساجد المدينة، وذلك بعد يوم من تفجير المسجد الذي يضم مرقد النبي يونس والذي بني في القرن السابع الهجري، بحجة أنه أصبح مكانا للمرتدين وليس للعبادة.

ونسف المسلحون أمس الخميس مزارا للطريقة الصوفية في قضاء داقوق التابع لمدينة كركوك ومرقد الشيخ صالح، وهو مزار للطريقة الصوفية بين قريتي تل حمه وحفته خار يزوره الآلاف للتبرك في مواسم الزيارة.

من جانب آخر حذر تنظيم الدولة نساء مدينة الموصل بالتعرض لأشد العقاب إذا لم يرتدن "الحجاب الشرعي" الذي يشمل "تغطية اليدين والقدمين وارتداء ملابس فضفاضة لا تحدد معالم الجسد، بالإضافة إلى عدم استخدام العطور".

وأمر التنظيم نساء الموصل بعدم السير بدون محرم، كما أمر أصحاب المتاجر بتغطية تماثيل العرض البلاستيكية.

وكان التنظيم قد عمل في وقت سابق على إخراج مسيحيي الموصل -وهم الأقدم في العالم وفق بعض الدراسات التاريخية- من ديارهم قسرا، بعد تهديدهم ومنحهم مهلة خيّروا فيها بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو حد السيف.

واختار أغلب هؤلاء المسيحيين النزوح إلى أربيل وقضاء الحمدانية في شمال العراق.

وأعلن الفاتيكان إرسال مساعدة عاجلة قيمتها أربعون ألف دولار إلى المسيحيين المهجرين، وفقا لما أعلنته وكالة الأنباء المتخصصة في شؤون الفاتيكان "إيميديا".

وسيطر تنظيم الدولة على الموصل ومناطق واسعة من شمال العراق خلال يونيو/حزيران الماضي. ويقدر الجيش الأميركي ومسؤولو أمن عراقيون أن التنظيم كان يضم ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مقاتل في العراق، وارتفع هذا العدد إلى عشرين ألفا منذ هجوم الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة