مقتل خمسة أميركيين بالعراق والعثور على 51 جثة ببغداد   
الجمعة 1427/8/21 هـ - الموافق 15/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

جندي أميركي يحاول فتح أبواب مغلقة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في العراق اليوم أن جنديا من جنوده قتل في انفجار عبوة ناسفة شمال غرب العاصمة بغداد مساء الخميس.

 

وكان الجيش الأميركي أعلن أمس أن خمسة من جنوده قتلوا في مناطق متفرقة من العراق خلال يومين. ومن بين الخمسة اثنان قتلا وأصيب 29 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة غرب بغداد.

 

وعلى صعيد مسلسل الجثث اليومي أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم أنه تم العثور على 51 جثة من ضحايا فرق الإعدام في مناطق متفرقة من العاصمة في غضون 24 ساعة. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف "أن طابعا إجراميا يقف وراء معظم عمليات القتل".

 

وقد عثر على 64 جثة في بغداد بين يومي الثلاثاء والأربعاء بينها 45 في جانب الكرخ من بغداد والباقي في جانب الرصافة.

 

ومنذ شهور يتم العثور على جثث لضحايا مقيدي الأيدي وبها آثار تعذيب وطلقات رصاص في بغداد, ولكن الجيش الأميركي أقر بأن الساعات الـ48 الماضية شهدت تصعيدا لعمليات القتل الطائفية على الرغم من الحملة الأمنية في العاصمة.

 

كما أعلنت مصادر أمنية عراقية أمس العثور على جثتي صحفيين عراقيين خلال الأيام الأخيرة أحدهما المصور الصحفي صفاء إسماعيل عناد (31 عاما) في منطقة كسرة وعطش شرق بغداد بعدما خطفه من محل للتصوير في حي أور قبل يومين.

 

الديوانية
وفي جنوب العراق الذي يشهد اضطرابات متزايدة فرضت السلطات العراقية حظرا للتجول بمدينة الديوانية بعد مواجهات عنيفة بين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية.

 

وقد دهمت القوات العراقية مكتبا يديره أنصار الصدر, وعلى أثر ذلك وقعت اشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين وجرح تسعة آخرين. وبرر الجيش الأميركي عمليات الدهم للمكتب بقوله إن القوات كانت تبحث عن زعماء "فرق اغتيال" طائفية وزعماء المليشيات المسؤولين عن معركة اندلعت أواخر أغسطس/آب الماضي.

 

جثث بالجملة (الفرنسية)

مليشيات الرعب
إزاء موجة العنف الطائفي هذه بدأ سياسيون سنة بتصعيد مطالبهم بحل المليشيات التي تستهدف "قتل أبناء السنة" كما قال زعيم جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي.

 

وقال الدليمي إن كارثة باتت قريبة جدا في البلاد من شأنها أن تحرق الأخضر واليابس, إذا واصلت المليشيات المسلحة أعمالها في قتل أبناء السنة. وذكر الدليمي أن حزبه حذر باستمرار من خطر المليشيات التي قال إنها "معروفة جيدا".

 

وأشار بشكل خاص إلى "استمرار جرائم المليشيات الإرهابية ضد السُنة في خان بني سعد بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد, حيث شنت الأربعاء هجوما على قرى ومساجد خان بني سعد وسط سكوت مريب من قبل الأجهزة الأمنية".

 

وفي هذا الإطار قال نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح إن حكومته ستقترح الشهر المقبل قانونا لحل المليشيات, مطالبا قادة تلك المليشيات أمثال الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بالتعاون والتخلي عن السلاح من أجل إنجاح الخطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة