تقرير أميركي يلوم مسؤولين في الـCIA بشأن هجمات سبتمبر   
الجمعة 1426/7/21 هـ - الموافق 26/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

تقرير مخابراتي يلوم مسؤولين بينهم تينيت
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الجمعة إن تقرير المفتش العام لوكالة المخابرات المركزية (CIA) المنتظر منذ فترة طويلة بشأن أداء الوكالة قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 شمل انتقادات لأكثر من 12 من المسؤولين السابقين والحاليين بالوكالة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين حكوميين حاليين وسابقين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن التقرير السري يوجه لغة حادة لجورج تينيت المدير السابق للوكالة الذي وجه إليه اللوم لفشله في تطوير وتنفيذ خطة إستراتيجية لمواجهة تنظيم القاعدة في السنوات التي سبقت عام 2001 حتى بعد أن كتب مذكرة عام 1998 لوكالات المخابرات يقول فيها إننا في حالة حرب.

وأضافت الصحيفة أن المدير الحالي لوكالة المخابرات المركزية بورتر جوس نقل التقرير الذي طلبه الكونغرس منذ ثلاث سنوات للجنتي المخابرات بمجلسي الشيوخ والنواب يوم الثلاثاء.

وأثار إعداده وصياغاته السابقة مشاعر قوية إزاء الوكالة التي تحملت العبء الأكبر من انتقادات الرأي العام لسلسلة أخطاء المخابرات.

وقالت نيويورك تايمز إن التقرير يوصي بأن تعقد لجان محاسبة للتوصية باتخاذ إجراءات بحق الذين وجه إليهم المفتش العام اللوم.

وقال مسؤولون إن العمل الوحيد الممكن ضد تينيت ومسؤولين آخرين تقاعدوا قد يكون إرسال خطابات تأنيب لهم.

وتذكر الصحيفة بأن تينيت تنحى في يوليو/تموز 2004 بعد سبع سنوات من العمل مديرا لـCIA. وقالت الصحيفة إنه وجهت انتقادات لآخرين في التقرير بينهم جيمس بافيت نائب المدير السابق للعمليات وكوفر بلاك المدير السابق لمركز مكافحة الإرهاب بالوكالة.

وتنوه الصحيفة إلى أن تينيت امتنع عن التعقيب على التقرير ولم يتسن الاتصال ببافيت أو بلاك للتعقيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة