اتهام الأمن اليمني بمهاجمة المشترك   
الأربعاء 16/4/1431 هـ - الموافق 31/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

جنوب اليمن يشهد تحركات مناوئة للحكومة بصنعاء (الجزيرة-أرشيف)

قال حزب الإصلاح اليمني المعارض إن مقر قيادة أحزاب المعارضة بمحافظة الضالع الجنوبية تعرض لنيران أطلقتها قوات الأمن والجيش اليوم الأربعاء بشكل عشوائي على المساكن والأحياء المختلفة بالمدينة.

ونسب الحزب الذي وصف العملية بأنها بادرة خطيرة إلى مصدر مسؤول في قيادة اللقاء المشترك قوله "تعرض مقر المشترك لنيران قوات الأمن والجيش التي تطلقها بشكل عشوائي على المساكن والأحياء المختلفة بالمدينة".

وقال الحزب عبر موقعه الإلكتروني "إنه يخشى من أن يكون القصد من عملية إطلاق النار زج اللقاء المشترك في المواجهات الجارية بين الحراك الجنوبي ورجال الأمن".

كما يخشى الحزب أن تكون العملية محاولات من جهات في السلطة للزج بالمشترك في العنف ومخطط الحرب الذي تشهده المحافظات الجنوبية.

ولم يرد ما يؤكد هذا الحادث من أي مصدر مستقل.

وكان النائب ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني عيدروس النقيب قد حذر من مخطط حرب تريد السلطة إشعالها في محافظة الضالع.

وقال النقيب أمام البرلمان الاثنين الماضي بعد ثلاثة أسابيع من سكوت المدافع والرصاص في صعدة "نسمع اليوم عن قتل وحصار وثكنات عسكرية في محافظة الضالع، وما حدث ليس ببعيد عنا عندما قتل شخصان وأصيب 32 برصاص قوات الأمن"

ومن جهتها تتهم السلطات اليمنية اللقاء المشترك بالتحريض على استمرار أعمال العنف في المحافظات الجنوبية من أجل تحقيق مكاسب سياسية قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة المقرر عقدها في أبريل/ نسيان عام 2011.

والجدير بالذكر أن المحافظات الجنوبية تشهد مظاهرات شبه يومية لمحتجين يطالبون بانفصال الجنوب عن الشمال مع رجال الشرطة أسفرت عن مقتل وجرح واعتقال أعداد من اليمنيين منذ مارس/آذار 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة