رفسنجاني يتباحث مع رجال الدين   
الأحد 26/7/1430 هـ - الموافق 19/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)
خطاب رفسنجاني أثار جدلا سياسيا (الفرنسية)

ذكر مصدر رسمي اليوم أن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران آية الله هاشمي رفسنجاني سيناقش الوضع السياسي الراهن مع كبار رجال الدين في مدينة مشهد شمال شرق البلاد.
 
ونقلت وكالة مهر للأنباء عن الرئيس الإيراني الأسبق رفسنجاني قوله بمشهد "سأجري محادثات مع كبار العلماء بشأن التطورات الراهنة".
 
ويأتي ذلك بعد الجدل السياسي الذي أثاره خطاب رفسنجاني في خطبة الجمعة، حيث أقر بوجود أزمة ثقة في إيران بعد انتخابات الشهر الماضي المتنازع على نتائجها.
 
وقدم رفسنجاني في تلك الخطبة، التي نقلتها الإذاعة الإيرانية على الهواء، جملة مقترحات إلى مجلس الخبراء بهدف حل الأزمة، منها إعادة بناء الثقة بنظام الجمهورية التي تزعزعت -بحسبه- بعد الانتخابات.
 
واتهم آية الله محمد يازدي العضو بمجلس صيانة الدستور رفسنجاني بتجاهل المبادئ الإسلامية.
 
وقال يازدي إن "الشعب لا يمنح الشرعية لحكومة بل إنه في النظام الإسلامي فإن الشرعية لا يمنحها إلا الله".
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عنه قوله في مؤتمر صحفي "من الذي زرع الشك في الانتخابات في أذهان الناس، أليس هذا زرع للشقاق".
 
وكان أنصار المرشح الرئاسي الخاسر مير حسين موسوي نظموا مظاهرة الجمعة أمام جامعة طهران، كما نظم آخرون مسيرات في الشوارع المجاورة حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.
 
ودعا المتظاهرون الرئيس محمود أحمدي نجاد إلى الاستقالة من منصبه، في وقت ذكرت فيه مصادر صحفية أن الشرطة اعتقلت نحو 15 من المتظاهرين الذي رددوا هتافات تنادي بإطلاق سراح من احتجزوا بعد الاضطرابات الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة