رئيس الوزراء اليوناني يعتزم قيادة حزبه في الانتخابات   
الأحد 1422/6/21 هـ - الموافق 9/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوستاس سيميتس
أعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتس أنه يعتزم قيادة حزبه الاشتراكي في الانتخابات العامة التي من المقرر أن تشهدها البلاد عام 2004.

وقال خلال مؤتمر صحفي بمدينة سالونيك إنه لن ينحني أمام موجة الاحتجاجات العنيفة التي تجتاح البلاد ضد السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها حكومته. وأوضح أنه سيبحث موضوع خلافته على رئاسة الحزب عندما يحين الوقت المناسب لذلك.

وعبر سيميتس عن أمله في أن يمنحه الحزب تفويضا واضحا لمواصلة الإصلاحات الهيكلية وعمليات الخصخصة التي ينوي تنفيذها. وأكد أن اليونان قطعت شوطا طويلا في السنوات الأخيرة وحققت أعلى معدلات نمو في القارة الأوروبية.

واعترف سيميتس بارتكابه بعض الأخطاء في مجال الإنفاق الاجتماعي، لكنه أشار إلى أن اليونانيين يتطلعون لحدوث تغيير حقيقي في البلاد ويؤيدون الخطوات الجادة التي يقوم بها لتحقيق هذا الهدف.

وردا على سؤال بشأن علاقات بلاده مع تركيا، قال سيميتس إن إستراتيجية اليونان تتمثل في إرغام تركيا على اعتماد نهج يتماشى مع القواعد الأوروبية والمساهمة في تسوية القضية القبرصية. وأشار إلى أن الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش الذي تدعمه تركيا رفض مرارا لقاء الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان للمشاركة في أي محادثات بين المجموعتين القبرصيتين.

ورفض دنكطاش في الأسبوع الماضي التوجه إلى نيويورك معتبرا أن أسس استئناف المفاوضات لم تعد قائمة. وكان عنان دعاه لاستئناف المحادثات غير المباشرة مع الرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس بشأن مستقبل الجزيرة المقسمة منذ 1974.

وسبق لدنكطاش أن رفض سابقا المشاركة في الجولة السادسة من المحادثات غير المباشرة مع كليريدس برعاية الأمم المتحدة التي كانت محددة في يناير/ كانون الثاني 2001 لاستيائه من وثيقة العمل التي أعدها عنان واعترف فيها بالحكومة القبرصية اليونانية على أنها السلطة الشرعية الوحيدة على الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة