مصر تستبعد انتقال أحداث تونس   
الاثنين 1432/2/13 هـ - الموافق 17/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:44 (مكة المكرمة)، 22:44 (غرينتش)
أبو الغيط اتهم الإعلام بالسعي لتحطيم المجتمعات العربية (رويترز-أرشيف)

استبعدت مصر انتقال أحداث تونس إليها، حيث اعتبر وزير خارجيتها أحمد أبو الغيط أن ذلك "كلام فارغ".
 
واتهم أبو الغيط في تصريحات صحفية وسائل الإعلام -خاصة الفضائيات الغربية- بالسعي لما وصفه بإرهاب وتحطيم المجتمعات العربية.
 
وأوضح أن "لكل مجتمع ظروفه، وإذا ما قرر الشعب التونسي أن ينهج هذا النهج فهذا أمر يتعلق به"، مضيفا أن مصر قالت "إن ارادة الشعب التونسي هي السيدة المتوجة في هذا المجال، ولا أحد يقاوم إرادة الشعب".
 
وقال "أما هؤلاء الذين يتصورون أوهاما ويضعون الكثير من الزيت فوق اللاشيء، فالزيت سيؤدي إلى اتساخ ملابسهم".
 
وحذر أبو الغيط الدول الأوروبية والغربية من التدخل في الشؤون الداخلية المصرية، قائلا "إياكم والتدخل في شؤوننا".
 
وأشار إلى أن مصر طرحت على الأمين العام للجامعة العربية مذكرة ترغب فيها بإصدار بيان عن القمة الاقتصادية فيما يتعلق بمحاولات بعض القوى الغربية والأوروبية التدخل في الشأن المصري والعربي عبر دعاوى عديدة.
 
رسالة عربية
وقال أبو الغيط "إن لنا موقفا واضحا ونأمل أن تتبنى القمة الطرح المصري، وأن توجه رسالة عربية للعالم الغربي والأوروبي: إياكم والتدخل في شؤوننا".
 
احتجاجات تونس خلقت رجة في العالم العربي(الفرنسية) 
ووصف المسؤول المصري الوضع في العراق بأنه يسير نحو الأفضل، ملاحظا أن العراق "إن لم يخرج، فإنه على بوابة الخروج من النفق المظلم الذي وضع فيه على مدى سبعة أعوام".
 
ورحب أبو الغيط بمقترح المملكة العربية السعودية لاستضافة أعمال القمة الاقتصادية في دورتها الثالثة عام 2013.
 
كما أشار إلى أن الاجتماعات التي تشهدها مدينة شرم الشيخ تناقش الإعداد والترتيبات الخاصة بالقمة وجدول أعمالها وبعض المسائل السياسية الضاغطة على هذه القمة ومنها الوضع في تونس ولبنان.
 
وحول وجود وفد عراقي كبير يشارك في القمة الاقتصادية ودلالة ذلك، قال أبو الغيط إن هناك دعما مصريا كبيرا وتأييدا لاستضافة العراق لهذه القمة في بغداد، وستشارك مصر في هذه القمة المقررة في مارس/آذار 2011.
 
وأكد أبو الغيط أهمية القمة الاقتصادية الاجتماعية والتنموية، ملاحظا أن جدواها ستظهر جلية وتنعكس إيجابيا على مسيرة العمل العربي المشترك عبر إعادة تفعيل إمكانيات الاقتصادات العربية وتكاملها.
 
وأضاف أنها ستهتم بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وفق الطرح الذي قدمته الكويت في القمة الاقتصادية الأولى 2009، وتفعيل الصندوق العربي لدعم هذه المشروعات.
 
وقال أبو الغيط إنه تم إعداد اللوائح الخاصة به وسبل تفعيله، معربا عن الأمل في أن تسهم هذه القمة في ربط العالم العربي بعضه ببعض، وأن تتيح للعرب انطلاقة اقتصادية إضافية فيما يتعلق بهذا المجال العربي الهام.
 
وقال إنه سيتم عقد اجتماع لمجموعة اتفاقية أكادير التي تضم كلا من مصر وتونس والمغرب والأردن، وهي مجموعة لديها اتفاقات وقواعد لتسيير التجارة فيما بينها، وسوف يتم بحث انضمام لبنان وفلسطين لهذه المجموعة مؤكدا أن مصر من جانبها ترحب بهذا الأمر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة