الترجي يقيل مدربه بن يحيى ويعيد دي مورايس   
الثلاثاء 1436/4/21 هـ - الموافق 10/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)

أقال الترجي التونسي مدربه خالد بن يحيى اليوم الثلاثاء بعد ستة أشهر فقط في المنصب، وأعاد المدرب السابق جوزيه دي مورايس ليقود الفريق الذي يتأخر بفارق ثماني نقاط عن الصدارة في الدوري الممتاز لكرة القدم.

وقال الترجي بموقعه على الإنترنت إن رحيل بن يحيى تم باتفاق الطرفين، على أن يعود البرتغالي دي مورايس للعمل مع النادي الذي سبق وقاده موسم 2008-2009.

وأضاف النادي المنتمي للعاصمة تونس في بيان "اتفق رئيس النادي حمدي المؤدب مع المدرب خالد بن يحيى على إنهاء الارتباط بين الطرفين".

وعمل دي مورايس (البالغ من العمر 49 عاما) مساعدا لمواطنه جوزيه مورينو في تنقله بين إنترناسيونالي الإيطالي وريال مدريد الإسباني وتشلسي الإنجليزي. كما قاد منتخب اليمن وناديي الحزم والشباب بالسعودية بالإضافة لنادي الملعب التونسي.

وسيكون على المدرب العائد دي مورايس -الذي عين عام 2008 خلفا للبرازيلي كارلوس كابرال- أن يقود الفريق للمركز الثاني بالدوري على أقل تقدير سعيا للتأهل لدوري أبطال أفريقيا.

وبعد 15 جولة من الموسم قادها بن يحيى، يحتل الترجي المركز الرابع برصيد 25 نقطة وتفصله ثماني نقاط وراء غريمه الأفريقي المتصدر.

وخلال مسيرة الأشهر الستة التي شابها التوتر، لم يعرف بن يحيى الاستقرار، وأهدر الفريق نقاطا عديدة في ستة تعادلات وهزيمة واحدة.

ولاحقت بن يحيى اتهامات في وسائل الإعلام بحدة الطباع وتوتر علاقته مع لاعبيه. ولكنه نفى هذه الاتهامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة