الجيش يسيطر على بيروت ويتسلم مراكز الموالين للحكومة   
السبت 1429/5/5 هـ - الموافق 10/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:50 (مكة المكرمة)، 5:50 (غرينتش)

الجيش اللبناني انتشر في معظم أنحاء العاصمة بيروت (الجزيرة)

أحكم الجيش اللبناني سيطرته على العاصمة وتسلم مراكز الموالين للحكومة اللبنانية، بعد أن سيطرت المعارضة على مناطق غرب بيروت، في حين أحرق مسلحون المبنى القديم لتلفزيون "المستقبل" الذي يملكه النائب سعد الحريري بمنطقة الروشة غرب العاصمة.

وكان مبنى صحيفة "المستقبل" -التابعة بدورها للحريري- في الرملة البيضاء قد تعرض للحريق بفعل الاشتباكات، في حين أوقف تلفزيون "المستقبل" وإذاعة "الشرق" بثهما صباح اليوم، وأصبحا في عهدة الجيش اللبناني.

وأجلت القوى الأمنية اللبنانية موظفي المؤسسات الإعلامية التابعة لتيار المستقبل حرصا على سلامتهم، في وقت قال فيه رئيس مجلس إدارة تلفزيون المستقبل نديم الملا في تصريح للجزيرة إن ضابطا في الجيش اللبناني نقل إلى إدارة التلفزيون تهديدا من حزب الله بهدم المبنى ما لم يوقف البث.

وأضاف الملا أن عناصر من حزب الله دخلت مبنى التلفزيون وقطعت كابلات البث وصادرت بعض الأشرطة المصورة.

سيطرة المعارضة
وتحدثت مصادر إعلامية عن سيطرة مسلحي المعارضة على مراكز تابعة للموالاة في مناطق بشامون وعرمون وخلدة، وكذا على أحياء عائشة بكار والظريف الملا وزقاق البلاط وكورنيش المزرعة التي تعد معقلا لأنصار المستقبل، حيث شوهدت الجمعة أعلام لحزب الله وحركة أمل مرفوعة على بعض المباني.

كما شوهد -حسب هذه المصادر نفسها- عشرات المسلحين من المعارضة على مقربة من تمثال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في المكان الذي اغتيل فيه في فبراير/ شباط 2005 بحي عين المريسة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في المعارضة اللبنانية أنها ستبقي على حصار بيروت حتى حل الأزمة السياسية القائمة مع فريق الموالاة منذ حوالي عام ونصف.

وقد خفت حدة الاشتباكات في بيروت بين أنصار المعارضة وأنصار الحكومة المعروفة باسم قوى 14 آذار بعدما أدت منذ الخميس حسب مصادر أمنية لبنانية وأخرى من الصليب الأحمر إلى مقتل 11 شخصا على الأقل وجرح 30 آخرين.

وقالت المصادر نفسها إن الجيش اللبناني أعاد فتح طرق رئيسية خارج بيروت كانت عناصر مؤيدة للحكومة قد قطعتها، ومنها الطريق الدولية التي تربط شمال لبنان بالحدود مع سوريا، والطريق التي تربط بيروت بجنوب لبنان التي كان مؤيدون للأكثرية قد قطعوها الخميس، فيما لا يزال أنصار المعارضة يقطعون الطريق المؤدية إلى المطار الدولي.

احتراق مبنى تلفزيون المستقبل في الروشة
الرعايا الغربيون
من جهة أخرى نصحت بريطانيا الجمعة رعاياها بتجنب السفر إلى لبنان، وقالت وزارة خارجيتها في بيان لها إن الاشتباكات التي تشهدها العاصمة بيروت "لا تزال تشكل خطرا على الأشخاص العاديين".

ودعت الوزارة البريطانيين المتواجدين في لبنان حاليا إلى "توخي الحذر الشديد"، كما حذرت من أنه قد لا يتمكن من يزورون لبنان من الخروج منه، نظرا لأن الطرق المؤدية إلى سوريا المجاورة يمكن أن تتعرض للإغلاق.

وبدوره أعلن وزير الخارجية الإيطالي الجديد فرانكو فراتيني الجمعة أن الحكومة الإيطالية مستعدة لإجلاء مواطنيها الراغبين في مغادرة بيروت، وأنها ستوفر جسرا جويا للراغبين في مغادرة بيروت.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيطالية إن الخطة لم تنفذ بعد ولن يعمل بها إلا عند الضرورة.

وكانت السلطات الإيطالية حذرت منذ الخميس رعاياها من التوجه إلى لبنان بسبب المشاكل الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة