رئيس بيرو يطلب من الحكومة تقديم استقالتها   
السبت 1424/10/18 هـ - الموافق 13/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أليخاندرو توليدو
طالب الرئيس البيروفي أليخاندرو توليدو باستقالة الحكومة التي ترأسها امرأة لأول مرة في تاريخ البلاد.

وترأس الحكومة المؤلفة من 15 وزيرا بيتريز ميرينو التي تتمتع بشعبية واسعة في البلاد، ولم يمض على عمل الحكومة سوى ستة أسابيع إلا أن خلافات دارت بين توليدو وميرينو حول من الذي يعين الوزراء.

وقال بيان لقصر الرئاسة "في ضوء الأحداث السياسية التي وقعت في الآونة الأخيرة.. طلب الرئيس أليخاندرو توليدو استقالة رئيسة مجلس الوزراء وكل الوزراء". كما طالب البيان الذي أذيع الليلة الماضية بالتوقيت المحلي باستقالة كل مستشاري الرئاسة.

وأضاف قصر الرئاسة أن حكومة جديدة ستؤدي اليمين لدى عودة ميرينو يوم الاثنين من الولايات المتحدة التي تزورها حاليا.

ويخشى المستثمرون أن تؤدى استقالة ميرينو إلى زعزعة استقرار حكم توليدو الذي تعرقله إضرابات واحتجاجات في الشوارع منذ توليه السلطة قبل أكثر من عامين.

وتعرضت رئيسة الحكومة لموجة من الهجمات مجهولة المصدر في أجهزة الإعلام المحلية خلال الأسبوعين الماضيين متهمة إياها بكل شيء ابتداء من الفساد وحتى جرائم أخلاقية.

وتعتبر ميرينو -وهي محامية ضرائب- عنصرا أساسيا في مساعدة توليدو على إصلاح مؤسسات بيرو الضعيفة وتحسين جمع الضرائب ودفع النمو الاقتصادي، وينظر إلى ميرينو على أنها مرشح محتمل وقوي لانتخابات الرئاسة عام 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة