مفتشون دوليون: لا نشاط نوويا بموقع بارشين الإيراني   
السبت 10/10/1426 هـ - الموافق 12/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)
إيفانوف في طهران لمناقشة المقترح (الفرنسية-أرشيف)
أفاد دبلوماسيون غربيون أن النتائج الأولية لعملية تفتيش أجرتها الأمم المتحدة في موقع بارشين العسكري في إيران، أظهرت عدم وجود مؤشرات إلى وجود نشاط نووي.
 
وقال دبلوماسي في الوكالة الدولية للطاقة مطّلع على الملف "النتائج الأولية لم تظهر أي شيء حتى الآن" مشددا في الوقت ذاته على أن هذه المؤشرات لا تزال أولية.
 
وأوضح دبلوماسي آخر أن الوكالة الدولية تنتظر نتائج أخرى حول عينات أخذت في نوفمبر/تشرين الأول من بارشين الواقع على بعد 30 كلم جنوب شرق طهران.
 
من جانب آخر ذكر مصدر دبلوماسي بالاتحاد الأوروبي أن القوى الثلاث الكبرى بالاتحاد أعدت مسودة اقتراح، يعرض على إيران فرصة لنقل أنشطتها النووية الحساسة إلى روسيا لضمان ألا تنتج طهران وقودا لأسلحة نووية.
 
وأكد دبلوماسيون على دراية بالاقتراح أن فرنسا وبريطانيا وألمانيا المعروفة باسم الثلاثي الأوروبي ذكرت في مسودة الاقتراح الذي تسانده أيضا الولايات المتحدة، أن إيران سيمكنها الاحتفاظ بجزء من برنامج إنتاج الوقود النووي بشرط التخلص من أكثر أجزائه حساسية وهو المتعلق بتخصيب اليورانيوم ونقله إلى روسيا.
 
وذكر دبلوماسي أوروبي طلب عدم ذكر اسمه أنه إذا لم تقبل طهران هذا المقترح بحلول 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، فإن الاتحاد الأوروبي وواشنطن سيسعيان إلى إحالة إيران إلى مجلس الأمن الدولي الذي قد يختار فرض عقوبات اقتصادية عليها.
 
متقي يؤكد حق بلاده بالتكنولوجيا النووية (الفرنسية)
استعداد إيراني

وقال مسؤولون إيرانيون إنهم مستعدون لدراسة أي اقتراح، لكنهم أشاروا إلى أنهم لن يتخلوا عن مواصلة السعي نحو امتلاك دورة وقود نووي خاصة ببلادهم.
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية عن علي لاريجاني كبير المفاوضين بشأن الملف النووي قوله "من المهم بالنسبة لنا أن يتم تخصيب اليورانيوم على أراضينا".
 
وأعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي للصحفيين بأعقاب اجتماع مع نواب وزراء خارجية كوبا وماليزيا وجنوب أفريقيا "حصلنا على هذه التكنولوجيا ونحاول تطبيق هذه التكنولوجيا من خلال محادثات بناءة مع جميع الإطراف".
 
وفي السياق وصل مسؤول مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف إلى طهران في وقت متأخر ليلة أمس لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين، حيث يتوقع أن يناقش مقترحات الثلاثي الأوروبي الذي تسلمت بلاده نسخة منه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة