اغتيال جنرال حليف لرئيس بوروندي   
الأحد 1436/10/17 هـ - الموافق 2/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

قتل جنرال كبير في الجيش البوروندي يعد من أقرب مساعدي رئيس البلاد في هجوم على سيارته.

وأكد مسؤولون وشهود عيان أن أدولف نشيميريمانا، وهو من أقرب مساعدي الرئيس بيير نكورونزيزا، قتل اليوم الأحد في العاصمة بوجمبورا.

والجنرال نشيميريمانا كان يعتبر على نطاق واسع مسؤول الأمن الداخلي فعليا بالدولة الواقعة بوسط أفريقيا والتي تشهد اضطرابات متواصلة، بل حتى كان يُعد الرجل الثاني في النظام.

وقالت مصادر إن نشيميريمانا -الذي كان أيضا مسؤولا عن الأمن الشخصي للرئيس- قتل في سيارة مع ثلاثة من حراسه بمنطقة كامنجي في العاصمة.

وذكر شهود أن أربعة مهاجمين يرتدون الزي العسكري أمطروا السيارة بالرصاص، ثم فروا في سيارتهم صباح اليوم الأحد. 

وقال بول، وهو سائق سيارة أجرة "كان اثنان يحملان أسلحة آلية واثنان آخران يحملان قاذفات صواريخ. جاؤوا في سيارة نقل عسكرية وعادوا في نفس السيارة".

وقال المستشار الرئاسي ويلي نياميتوي "قتلته رصاصة.. كان في سيارته مع بعض الحراس الشخصيين، لكنني لا أعرف بالضبط ماذا حدث".

ويأتي مقتل نشيميريمانا بعد أسبوع على إعلان فوز الرئيس نكورونزيزا في انتخابات مثيرة للجدل، لولاية ثالثة متتالية رغم احتجاجات المعارضة وإدانات دولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة