هنية يرفض الاستفتاء ويتعهد بدفع راتب شهر   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)
هنية شن هجوما على قوى غربية تراهن على انهيار حكومته (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن البنوك ستبدأ صرف رواتب وسلف لموظفي القطاع العام اليوم أو غدا, رغم ما وصفه بتضييق الأميركيين على الدول والبنوك والمؤسسات للحيلولة دون دخول التبرعات لمواطنيه.
 
وقال هنية في خطبة الجمعة بقطاع غزة إن وزارة المالية تمكنت من "توفير راتب شهر واحد لكل الأخوة الذين يتقاضون 1500 شيكل (330 دولارا), وسلفة 1500 شيكل لمن يتقاوضن أكثر من هذا المبلغ".
 
وكشف عن وجود اتصالات بشكل أو بآخر مع جهات أوروبية، مؤكدا أن ذلك يعنى أن صمود الحكومة على مواقفها بدأ يُحدث تراجعا في مواقف الآخرين، دون أن يقدم مزيدا من الإيضاحات.

كما اتهم رئيس الوزراء قوى بالمجتمع الدولي بالمراهنة على انهيار حكومته التي شكلتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد فوزها بالانتخابات العامة، من خلال فرض حصار على الفلسطينيين لعدة أشهر وخلق التوترات بالشارع الفلسطيني.

وعن الاستفتاء على وثيقة الأسرى الذي اقترحه رئيس السلطة محمود عباس في حال فشل الحوار بين القوى الفلسطينية, اعتبر هنية أن إجراءه مضيعة لوقت الفلسطينيين الذين قال إنهم منشغلون في التفكير بالبناء والإصلاح ومواجهة الحصار الدولي المفروض عليهم.
 
الجدار الفاصل
قوات الاحتلال تعاملت بقسوة ضد المحتجين على الجدار العازل (الفرنسية)
ميدانيا أصيب عشرة فلسطينيين بينهم نائبان بالتشريعي هما جهاد طملية ومهيب عواد من فتح, في مواجهات مع الاحتلال خلال مظاهرة تنظم أسبوعيا بقرية بلعين بالضفة الغربية ضد بناء الجدار الفاصل.

وحسب الشهود فإن المواجهات وقعت عندما اقترب حوالي 400 متظاهر من بينهم إسرائيليون من دعاة السلام وأجانب، من منطقة بناء الجدار حيث أطلق الجنود الأعيرة المطاطية باتجاه المتظاهرين وانهالوا على البعض منهم بالهراوات.

وفي حادث آخر داهمت قوات إسرائيلية مستشفى بنابلس أمس، واعتقلت أحد الجرحى الذي أصيب بمواجهات مع الاحتلال قبل نحو شهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة