الإسرائيليون: لم ننتصر في الحرب   
الخميس 1435/10/12 هـ - الموافق 7/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)

وديع عواودة-حيفا

تواصل أوساط الرأي العام في إسرائيل التعبير عن مشاعر سلبية حيال نتائج الحرب على غزة مقارنة مع كلفتها، وهي تتراوح بين شعورهم بطعم مرّ وبتفويت الفرصة وبين الرضا الجزئي.

ويتطابق استطلاع رأي جديد نشره اليوم مستشار الشؤون الإستراتيجية روني ريمون مع نتائج استطلاعات سابقة، ويفيد بأن 28% من الإسرائيليين يعتقدون أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد حققت "نتيجة طيبة" أو "نجاحا كبيرا" في الحرب، مقابل 21.4% يعتقدون أن إسرائيل هي التي أحرزت نتائج طيبة.

وردا على سؤال الجزيرة نت حول قراءته لمزاج الإسرائيليين، يوضح ريمون أنهم توقعوا غداة الحملة البرية أن تخرس بطاريات الصواريخ وتخضع المقاومة الفلسطينية وتتوسل الهدنة علاوة على توقع ضرب كوادرها وقياداتها بوضوح.

وسبقه استطلاع نشرته صحيفة "هآرتس" أمس، أفاد بنتائج مشابهة أبرزها أن أغلبية ساحقة من الإسرائيليين ترفض رسالة "الإنجازات والنجاحات" التي بثها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع موشيه يعلون وقائد الجيش بيني غانتس في خطاباتهم بعد وقف إطلاق النار.

ووفق الاستطلاع يرى 51% أن إسرائيل لم تنتصر في الحرب رغم اختلال موازين القوى لصالحها، ويعتقد 56% أن الجيش حقق جزئيا فقط أهداف الحرب.

وعكس استطلاع رأي للقناة الإسرائيلية العاشرة ليلة الأربعاء نتائج مشابهة، بقوله إن 53% من الإسرائيليين يشعرون بنوع من الإحباط لأن الحرب انتهت بنتيجة تعادل فقط.

محللون إسرائيليون قالوا إن إسرائيل أقرب للهزيمة منها إلى النصر (الأوروبية)

مقارنات
وقبل أن تنتهي الحرب على غزة، أكد عدد كبير من العسكريين المتقاعدين والمعلقين عدم انتصار إسرائيل. وأشار بعضهم إلى فشل العدوان بتحقيق أهدافه رغم الدمار الواسع الذي لحق بغزة.

ومن أبرز هؤلاء رئيس الاستخبارات العسكرية السابق عاموس يدلين الذي اعتبر أن الحرب انتهت بحالة تعادل إستراتيجي.

ويستنتج المعلق السياسي للقناة العاشرة رفيف دروكر أن العدوان الأخير أقرب للفشل منه للنجاح، من خلال مقارنته بعدوان عام 2008 الذي فقدت فيه إسرائيل عشرة جنود فقط رغم توغل الجيش حتى مركز غزة، مقابل 64 جنديا وإصابة نحو خمسمائة جندي بهذه الحرب، وفيها تقدم الجيش كيلو مترين فقط.

ويوضح دروكر أن المقاومة الفلسطينية أطلقت خلال الرصاص المصبوب 39 صاروخا في اليوم بالمعدل، بينما أطلقت هذه المرة 144 صاروخا يوميا بالأسبوع الأول. وبينما بلغت بالأولى عسقلان وأسدود، فإنها باتت تطال حيفا وما بعدها وشوشت الحياة الاعتيادية في ثلثي إسرائيل.

أما سياسيا، فيرجح دروكر أن تحرز المقاومة الفلسطينية هدفيها المركزيين وهما فتح المعابر والحصول على رواتب الموظفين، وبالمقابل ستحظى إسرائيل بهدوء قابل للانكسار يبقي سكان الجنوب بحالة رعب دائم، وخلال ذلك تضررت العلاقات الإستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة. ويتابع "وفجأة صارت حكومة الوحدة الفلسطينية مقبولة بعد شيطنتها".

ويضيف أن من "غير المعقول أن تقبل المقاومة نزع سلاحها، ويمكنها تبديد مكسب إسرائيل بتدمير الأنفاق خلال عام، فضلا عن الضرر الفادح لاقتصادنا وصورتنا بالعالم وشل حركة الملاحة الجوية لأيام بشكل غير مسبوق".

كتائب القسام قدمت مفاجآت عسكرية
نوعية خلال العدوان (الجزيرة)

تعادل إستراتيجي
وحتى المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" يوسي يهوشع، فيرى أن الحرب انتهت كما كان متوقعا من قبل بطعم مرّ وشعور بتفويت الفرصة وبنتيجة تعادل إستراتيجي مع حماس.

وفي سياق تشخيصه للخلل خلف هذه النتيجة، يشير يهوشع لهوة كبيرة بين القيادات الميدانية والقيادات العليا بالجيش والحكومة التي شنت الحرب دون أن تفهم خطر الأنفاق والاستعداد لمواجهتها.

بينما يشير المعلق العسكري في "هآرتس" عاموس هارئيل لنجاح المقاومة الفلسطينية بمباغتة عدوها عدة مرات، داعيا لإصلاح الإخفاقات قبل الجولة القادمة.

ويشير هارئيل لعدة إخفاقات منها الخلل الاستخباراتي في فهم نوايا حماس، وتشوش خطط الجيش الإسرائيلي بسبب الأنفاق، وعدم الاعتماد على جنود الاحتياط، والمساس المفرط بالمدنيين الفلسطينيين.

ويتابع أن إسرائيل كانت قادرة على أن تختار بين احتلال القطاع وإسقاط حماس، أو التفاوض مع حكومة الوحدة الفلسطينية، لكنها فضّلت خيارا ثالثا وهو الأسوأ ويتمثل بالانسحاب من غزة دون تسوية.

من جانبه، يؤكد الصحفي بصحيفة "الاتحاد" الحيفاوية هشام نفاع للجزيرة نت أن مجرمي الحرب لم يحققوا أي هدف سياسي أو عسكري، مشيرا إلى أن إسرائيل أرادت تأليب الشعب الفلسطيني على المقاومة عبر الفتك بالمدنيين ولكنها فشلت.

ويوضح نفاع أن إسرائيل لم تفشل في تحقيق أهدافها لأنها تفتقر للقوة، بل لأن المقاومين لم ينكسروا ولم يستسلموا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة