تعزيزات أمنية ضخمة بكربلاء و7 قتلى في انفجار ببغداد   
الأربعاء 1429/2/13 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:25 (مكة المكرمة)، 4:25 (غرينتش)
الشرطة في حالة تأهب تحسبا لتفجيرات جديدة (رويترز-أرشيف)

تستعد الشرطة العراقية لفرض إجراءات أمن مشددة في مدينة كربلاء التي تتأهب لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين, حيث قررت نشر نحو 40 ألف جندي لتأمين المشاركين.

كما دفعت الشرطة العراقية بنحو 700 من القناصة للتمركز فوق المباني والأسطح, إضافة إلى ألف من عناصر الشرطة النسائية.

وقال رئيس الشرطة بالمدينة شاكر جودت إنه يتوقع مشاركة ملايين الأشخاص في أربعينية الإمام الحسين التي تبلغ ذروتها يوم 27 فبراير/ شباط الجاري.

وأشار جودت إلى أن أجهزة الأمن اعتقلت 56 مسلحا خلال اليومين الماضيين في إطار عمليات تمشيط، وأسفرت الحملات عن مصادرة كميات من الأسلحة والذخيرة.

الشرطة اعتقلت المزيد ممن قالت
إنهم عناصر في القاعدة (الفرنسية-أرشيف)
تفجيرات مستمرة

على صعيد آخر قتل سبعة من عناصر الشرطة والجيش العراقيين وأصيب عشرة آخرون مساء الثلاثاء في انفجار آلية مفخخة كانت تطاردها قوات الأمن في منطقة العبيدي جنوب شرق بغداد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن قوات الأمن طاردت شاحنة كانت تطلق صواريخ على قاعدة أميركية في العبيدي، لكن سائقها تمكن من الفرار مع شخص آخر.

وأضاف أن عناصر الأمن تمكنوا لاحقا من العثور على الشاحنة، ولدى تفتيشها وجدوا بداخلها صواريخ ومنصة لإطلاقها، إلا أنها انفجرت نتيجة تفخيخها.

وفي الموصل اقتحم انتحاري بحافلة صغيرة مبنى تستخدمه أجهزة الأمن العراقية، ما أسفر عن مقتل جندي واحد وإصابة شرطيين إضافة إلى انهيار جزء من المبنى.

وفي بعقوبة قتل ثلاثة أشخاص وأصيب مثلهم في هجوم لمسلحين. أما في تكريت شمالي بغداد فانفجرت قنبلة مزروعة على الطريق فأصابت أربعة جنود عراقيين.

وفي تطور آخر قالت الشرطة إنها قتلت أحد زعماء تنظيم القاعدة وهو محمد يحيى الرحماني المعروف بأبي مصعب وثلاثة "متشددين أجانب" في بلدة قريبة من سامراء الواقعة على بعد 100 كلم شمالي بغداد. كما اعتقل الجيش العراقي في مدينة الحلة 11 "متشددا شيعيا" ينتمون لجماعة جند السماء.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة