الولايات المتحدة تسمح بدخول لاجئين عراقيين   
الأربعاء 1428/5/14 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:20 (مكة المكرمة)، 8:20 (غرينتش)

مايكل شيرتوف دافع عن إجراءات الفحص الأمني لطلبات اللجوء(الفرنسية-أرشيف)
وافقت السلطات الأميركية على دخول 59 عراقيا إلى الولايات المتحدة من طالبي اللجوء فرارا من الأوضاع في العراق. جاء ذلك بعد إنهاء إجراءات الفحص الأمني الجديدة للعراقيين.

وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شيرتوف إن الإجراءات الأمنية الجديدة تهدف لضمان "عدم دخول إرهابيين".

وأكدت الوزارة أنها تقيم حاليا طلبات أكثر من سبعمئة عراقي. وقد تسمح الولايات المتحدة بدخول زهاء سبعة آلاف لاجئ عراقي على مدى السنة المالية الحالية التي تنتهي في 30 سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي فبراير/شباط الماضي تعرضت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لانتقادات من الكونغرس لقبولها دخول 466 عراقيا فقط منذ عام 2003. وقال رئيس المنظمة الدولية لللاجئين كين باكون لرويترز إن هذا التأخير كان بسبب وزارة الأمن الداخلي التي استغرق استكمال إجراءات الفحص فيها عدة شهور.

وأوضح أن مسؤولي الوزارة الأميركية أبلغوه بأن لديهم فرقا مستعدة للذهاب إلى منطقة الشرق الأوسط وبدء إجراء مقابلات مع العراقيين الذين تقدموا بطلبات إعادة توطين في أسرع وقت ممكن.

ووافق الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب على تشريع يسمح بمنح تأشيرات دخول خاصة للهجرة لمئات المترجمين العراقيين والأفغانيين الذين يقولون إن حياتهم في خطر بسبب مساعدتهم القوات الأميركية في البلدين.

وقدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فرار نحو مليوني عراقي من بلادهم منذ الغزو قبل أربعة أعوام أغلبهم إلى سوريا والأردن إضافة إلى تشرد مليونين آخرين داخل العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة