حادث سير بقطر.. لهفة النشر وسلطة القانون   
الأربعاء 1437/1/16 هـ - الموافق 28/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

لم يمرّ نشر فيديو حادث سير أدى لمقتل شخصين في قطر مرور الكرام، فبعد نشره وتداوله في مواقع التواصل، ألقت الداخلية القطرية القبض على ناشري الفيديو الذي أثار غضبا في المجتمع.

وينبع الغضب القطري من عاملين" أولهما قانوني، حيث إن هناك قانونا يجرم نشر صور أو مقاطع فيديو لمصابين أو متوفين دون موافقة "من يمثلهم". والثاني إنساني، حيث اعتبر قطاع واسع في المجتمع أن نشر الفيديو "مؤذ لمشاعر ذوي المتوفين".

وكان نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو يظهر تصادم شاحنة وسيارة في منطقة "الدحيل" (شمالي الدوحة) أسفر عن وفاة شابين، إذ سقطت شاحنة محملة بالوقود على السيارة مما أدى إلى احتراق الشابين داخل السيارة.

وغرد حساب "وزارة الداخلية القطرية" على صفحته الرسمية في موقع تويتر أن "الجهات المعنية بوزارة الداخلية تضبط من قاموا بنشر مقطع فيديو حادث "شمال دحيل" وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقهم".

وكان مجلس الوزراء القطري وافق في سبتمبر/أيلول الماضي على تعديل بعض أحكام القانون رقم (11) لسنة 2004، ويهدف التعديل أساسا إلى "معاقبة كل من يلتقط أو ينقل صورا للمصابين أو المتوفين في الحوادث دون موافقة من يمثلهم، عن طريق جهاز أيا كان نوعه لما يسببه من ألم وحزن لأسر الضحايا".

وعبر المغردون القطريون عن سعادتهم بضبط ناشري الفيديو، وطالبوا بنشر عقوبة ناشري الفيديو كي يكونوا عبرة لغيرهم.

تشهير واعتداء
وتغرد الكاتبة القطرية وداد بوجسوم، أن "العقاب يجب أن لا يقل عن حجم الجرم الذي فعلوه، تصوير ونشر وتشهير واعتداء وانتهاك حرمة الموتى والمصابين". وتتابع أن "التوعية بنشر مثل هذه المقاطع، لها جهات رسمية مخولة بها، وليس كل من هب ودّب يصور وينشر، أتمنى ما تكون غرامات مالية".

وأمل الطالب عبد الله بن فطيس في تغريدة "نشر الإجراءات التي تتخذ ضدهم في الصحف الرسمية ليكونوا عبرة لغيرهم".

ويشير المغرد حمد القحطاني أنه "من قبل تم تحذير الناس بعدم تصوير الحوادث لكن لن يتم الردع إلا بعقوبة صارمة". في السياق يرى المغرد القطري حسين آل إسحاق، أن "القانون فوق الجميع، يحسبونها شطارة إذا حرقوا قلوب أمهات المتوفيين".

ويغرد حساب (244_qatar244) أنه "للآسف، في أشخاص هوايتهم التصوير حتى لو فيها أعراض الناس أو حوادث، ولازم يكون الضرب بيد من حديد".

أما حساب (Rr_Alsayed) فيرد على من يعتبر أن نشر الفيديو يساهم في التوعية من مخاطر السرعة وعدم احترام إشارات المرور، ويغرد "إن الذين يقولون توعية وعبرة، الله يرحم والديكم ليس وقته، في طرق ثانية للتوعية، والله لا يبلاكم ويحطكم مكان أهل الضحايا وأصدقائهم".

ويدعو المغرد عيسى السليطي إلى "عدم نشر مثل هذه الفيديوهات، ويجب ردع المتهورين قبل وقوع الحوادث بالحبس وحجز السيارة... الغرامات المالية لن تحد منها".

ويغرد حساب (ghads2022) أن "العقاب يجب أن يكون على الكل اللي سرب واللي نشر واللي ساعد على النشر حتى يكونوا عبرة وإعلان نوع العقاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة