ظهور الأسلحة العراقية المفقودة   
الأحد 1426/3/9 هـ - الموافق 17/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
تمحورت اهتمامات صحف أميركية صادرة اليوم الأحد حول ظهور الأسلحة التي فقدت من المخازن في العراق عقب الإطاحة بنظام صدام، وتناولت عملية اختطاف الشيعة فضلا عن الجدل القائم بين الديمقراطية والإسلام.

"
المعدات العسكرية التي تعرضت للنهب من مواقع مصانع الأسلحة العراقية عقب انهيار نظام صدام حسين، خرجت إلى النور في أسواق مفتوحة بالمدن الرئيسية العراقية ومعابر الحدود
"
نيويورك تايمز

لصوص الأسلحة
ذكرت نيويورك تايمز أن المعدات العسكرية التي تعرضت للنهب من مواقع مصانع الأسلحة العراقية عقب انهيار نظام صدام حسين، خرجت إلى النور في أسواق مفتوحة بالمدن الرئيسية العراقية ومعابرالحدود.

وقالت الصحيفة إن اللصوص استهدفوا مواقع المعدات قبل عامين، في حين بقي مصير الكثير منها قيد المجهول.

وأضافت أن قسما من تلك الأسلحة الثقيلة وجد أمام مخزن للأسلحة تابع لقوات حرس الحدود، فضلا عن ظهور أسلحة أخرى في بغداد والموصل شمال العراق.

وترجع نيويورك تايمز بقاء تلك الأسلحة في أماكنها إلى انتظار اللصوص ارتفاع أسعارها ومن ثم بيعها.

ونقلت عن ضابط عراقي سابق كان قد انضم إلى صفوف المجاهدين قوله إن بعض السماسرة بمدينة الصدر مثلا كانوا يأخذون المشترين إلى مخابئ الأسلحة، ومن ثم يتم البيع إذا ما اتفق على السعر.

عملية إنقاذ
أوردت واشنطن بوست تقريرا مطولا عن عملية اختطاف الشيعة في مدينة المدائن من قبل السنة.

وقال وزير الشؤون الأمنية قاسم داود إن العملية التي اشتركت فيها القوات الأميركية لإنقاذ الشيعة، لم تعثر فيها على أي من الرهائن في المدينة الواقعة جنوب غرب بغداد.

ووصفت الصحيفة الكثير من التفاصيل المتعلقة بوضع الاختطاف بأنها مازالت مبهمة، بما فيها عدد الرهائن وكيف ومتى اختطفوا وكم يلزم الشرطة العراقية من الوقت للرد على مطالب الخاطفين.

وفي إشارة إلى التخوف من أن تؤدي الحادثة إلى نشوب توترات طائفية، طالب قادة الشيعة بالتهدئة كما دعوا رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي ومسؤولين آخرين لطرح هذه القضية باجتماع الجمعية الوطنية.

وفي الشأن العراقي أيضا كتبت لوس أنجلوس تايمز تقول إن المسؤولين الأميركيين، ربما يحدون من تأثيرهم على اتجاه الحكومة العراقية الجديدة بما فيها موقفها من القوات الأميركية.

وأوضحت أن السلطات الأميركية كانت تحكم قبضتها على الأمور بالعراق حيث سنوا القوانين للعمليات العسكرية وعملوا مع القادة العراقيين، غير أن خروج حكومة منتخبة هذا الشهر إلى النور من شأنه أن يأخذ الشراكة بين الطرفين في طريق يصعب على الأميركيين التحكم فيها.

وأضافت لوس أنجلوس تايمز أن القادة العراقيين الجدد الطموحين لديهم أفكارهم الخاصة، وسط حساسية التعرض للضغوط الخارجية.

تحالفات بظل الإسلام
"
مساحات الجدل حول الإسلام والديمقراطية واسعة، وهذا من شأنه أن يؤثر على مصير إستراتيجية الرئيس الأميركي جورج بوش في حربه العالمية على الإرهاب
"
ساندس/واشنطن تايمز
تحت هذا العنوان كتب ديفد ساندس  بصحيفة واشنطن تايمز تعليقا مطولا، يقول فيه إن التوترات والتيارات المضادة بالنقاش الدائر حول الإسلام والديمقراطية ينعكس في الصراع القائم بشأن حق المرأة في التصويت بدولة الكويت.

وأضاف الكاتب أن الصوت الأساسي بهذا النقاش لم يأت من قبل المصوتين الذكور أو البرلمان أو حتى أمير الكويت، بل جاء من قبل حفنة من علماء المسلمين بوزارة الأوقاف الإسلامية.

ويشير إلى الفتوى التي أصدرتها الوزارة وتقول فيها إن العلماء منقسمين على أنفسهم حيال أحقية المرأة بالتصويت واعتلاء المناصب في الشريعة الإسلامية، وبسبب غياب الإجماع فإن قرارا من الحاكم قد يضع حدا لهذه المشكلة.

وبين ساندس أن هناك مساحات من الجدل حول الإسلام والديمقراطية واسعة، وهذا من شأنه أن يؤثر على مصير إستراتيجية الرئيس الأميركي جورج بوش في حربه العالمية على الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة