مجلس الأمن يتجه لإدانة كوريا الشمالية   
الاثنين 24/5/1433 هـ - الموافق 16/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)
التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية أثارت قلقا غربيا (الجزيرة)

يتجه مجلس الأمن الدولي لإدانة تجربة صاروخية فاشلة لكوريا الشمالية, وذلك بعد مداولات سرية استمرت عدة أيام, وفق ما كشفت مصادر دبلوماسية لم تسمها رويترز.
 
وأعلنت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة سوزان رايس أن أعضاء مجلس الأمن الدولي أعربوا عن أسفهم لمحاولة كوريا الشمالية الفاشلة لإطلاق صاروخ بعيد المدى, قائلة إن المجلس سيواصل المحادثات بشأن إصدار إدانة رسمية.

كما نقلت رويترز عن دبلوماسيين أن الصين، وهي من أقرب حلفاء كوريا الشمالية، تفضل توجيه توبيخ أخف بدلا من الانتقاد الذي تطالب به الولايات المتحدة التي تتولى حاليا رئاسة مجلس الأمن.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, وهو وزير خارجية سابق لكوريا الجنوبية، قد أبدى أسفه للتجربة التي شهدت انفجار الصاروخ بعد وقت قصير من إطلاقه الجمعة وسقوطه بالبحر.

يُشار إلى أن صدور بيان من مجلس الأمن بهذا الصدد يتم بالإجماع, بعكس القرارات التي تتم بالتصويت.

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، قد ظهر قبل يومين بأول خطاب متلفز حيث دعا شعبه إلى ما سماها "حملة من أجل النصر النهائي". وأشاد بأيديولوجية "الجيش أولا" التي انتهجها جده ووالده والتي أدت لبناء رابع أكبر جيش بالعالم، لكنها أبقت على الدولة "فقيرة ومتخلفة" طبقا لوصف وكالة الأنباء الألمانية.

وقال الزعيم الشاب في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي "لم يعد التفوق في التكنولوجيا العسكرية حكرا على الإمبرياليين".

التحرك الأميركي
على صعيد آخر, بدأ المبعوث أميركي لآسيا كورت كامبل زيارة لليابان ضمن جولة آسيوية يقول إنها تهدف لتشكيل جبهة موحدة لمنع حصول استفزازات جديدة من قبل بيونغ يانغ بعد محاولة إطلاق الصاروخ الفاشلة. كما سيجري مباحثات بكوريا الجنوبية ثم سنغافورة والهند.

وقد أشاد كامبل بما أسماه الرد السريع والقوي من المجتمع الدولي بعد عملية إطلاق الصاروخ التي تقول كوريا الشمالية إنها كانت تهدف لوضع قمر اصطناعي بالمدار.

وتحدث -في تصريحات للصحفيين بواشنطن- عن تصميم كبير من جانب الشركاء بمنطقة آسيا والمحيط الهادي على توجيه رسالة واضحة لمنع ما سماها استفزازات جديدة من قبل كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة