المعارضة الموريتانية تدعو الحكومة إلى التهدئة   
الثلاثاء 1426/5/8 هـ - الموافق 14/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:53 (مكة المكرمة)، 8:53 (غرينتش)
مسيرة المعارضة جاءت بعد أيام من مسيرة مشابهة للحزب الحاكم (الفرنسية-أرشيف)
 
نظمت أحزاب المعارضة الموريتانية أمس مسيرة حاشدة في قلب العاصمة نواكشوط تنديدا بالهجوم الذي تعرض له موقع عسكري شمال شرقي البلاد مطلع الأسبوع الماضي قتل فيه 18 جنديا موريتانيا وتبنته الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.
 
وقد تصدر المسيرة -التي شارك فيها آلاف الموريتانيين- قادة أحزاب المعارضة وعلى رأسهم رئيس تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه، ورئيس التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير، ورئيس حزب الملتقى الديمقراطي (غير مرخص) الشيخ ولد حرمة ولد ببانا، ورئيس الجبهة الشعبية أشبيه ولد الشيخ ماء العينين.
 
ورفع المشاركون في المسيرة -التي برزت فيها مشاركة الإسلاميين- العلم الموريتاني وشعارات تندد بالعملية التي وصفوها بالإرهابية والإجرامية.
 
وألقى الشيخ ولد حرمة ولد ببانا كلمة في ختام المسيرة باسم أحزاب المعارضة ندد فيها "بالعملية الإجرامية"، وأكد وقوف المعارضة إلي جانب القوات المسلحة وقدم التعازي لأسر الضحايا.
 
ودعا ولد ببانا السلطات الموريتانية إلى القيام بخطوات تهدئة مع المعارضة من أجل المصلحة الوطنية. وقال "نحن نربأ بأنفسنا أن ننتهز هذا الحدث الأليم من أجل تصفية  حسابات بيننا مع النظام، ونطالبه بمثل ذلك وندعوه إلى عدم الربط بين هذه الحادثة وبين اعتقال عشرات من اًصحاب الرأي والأئمة والعلماء".
 
"
بعض المشاركين في المسيرة استنكر ما أسماه الاستغلال المفرط للحادث من أجل أغراض سياسية سواء تعلق الأمر بالحزب الحاكم أو أحزاب المعارضة
"
جاءت تصريحات المعارض الموريتاني في إشارة إلى الإسلاميين المعتقلين الذين نددوا بالحادث من داخل السجن، حيث تحاول الأجهزة الأمنية أن تربط بين الهجوم وبين ما تقول إنه تحريض على العنف قام به بعض المحسوبين على التيار الإسلامي في وسائل الإعلام.
 
وفي هذا السياق شهدت المسيرة وجودا مكثفا لزوجات المعتقلين من العسكريين  والإسلاميين على حد سواء. ورفع العشرات من المشاركين صور الشيخ محمد الحسن ولد الددو مطالبين بإطلاق سراحه.
 
وعلى هامش المسيرة استنكر بعض المشاركين ما أسماه الاستغلال المفرط للحادث من أجل أغراض سياسية سواء تعلق الأمر بالحزب الحاكم أو  أحزاب المعارضة.
 
وقال مرشح الرئاسة السابق مولاي ولد الجيد للجزيرة نت إنه "كان من المفروض أن تكون المسيرة وطنية لا سياسية، أما الاستقطاب الذي نشاهده اليوم بين المعارضة والنظام فقد فرغ الموضوع من مضمونه وهون من الحادث أمام الرأي العام".
____________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة