احتشام المسلمات في أميركا يثير جدلا بين المسلمين   
الأربعاء 1427/5/18 هـ - الموافق 14/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)

قالت صحيفة يو أس إيه توداي الأميركية اليوم الأربعاء إن المسلمات الأميركيات يطالبن الجمهور بالتكيف مع معتقداتهن الدينية بشأن الاحتشام، وهو توجه يخشى بعض المسلمين أن يأتي بنتائج غير محمودة.

وضربت الصحيفة بعض الأمثلة على تلك المطالبات حيث أذعن مركز للياقة في لينكولن بارك لدعوة المتدربات بحجب قسم النساء عن الرجال، كما خصصت بركة سباحة في نورث سياتل وقتا محددا للنساء.

وقالت إن العديد من المنشآت العامة تلقت دعوات بتوفير خدمات تتلاءم مع مطالب الشريعة الإسلامية التي تحظر الاختلاط عندما تكون النساء حاسرة الرأس.

ومن وجهة نظر زهدي جاسر رئيس المنتدى الإسلامي الأميركي من أجل الديمقراطية الذي يؤيد الفصل بين الدين والدولة، فإن الوفاء بتلك المطالب قد يخلق رد فعل سلبيا ضد المسلمين.

وقال جاسر "على المدى الطويل سيصعب بناء صداقات وجسور مع المجتمع الغربي".

أما المديرة التنفيذية للمجلس الإسلامي للعلاقات العامة سلام المراياتي فقالت "إن المطالبة بالتكيف مع المعتقدات الدينية حق يحميه القانون".

ويرى وليد فارس وهو بروفسور في الدراسات الإسلامية بجامعة أتلانتيك بفلوريدا، في تلك المطالب إشارة أولية في الولايات المتحدة لممارسة الحركة الإسلامية العالمية الضغط على المجتمع الغربي للالتزام بالشريعة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة