اليونسكو تجمد برامجها الجديدة مؤقتا   
الجمعة 1432/12/16 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:06 (مكة المكرمة)، 0:06 (غرينتش)

بوكوفا أعلنت عن إجراء التجميد في الجلسة الختامية للمؤتمر الـ36 لليونسكو (الأوروبية)

قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الخميس تجميد برامجها الجديدة ونفقاتها إلى نهاية العام الحالي لتوفير 35 مليون دولار, بعد قرار الولايات المتحدة وقف مساهماتها المالية في اليونسكو إثر قبولها عضوية فلسطين فيها.

وبررت المديرة العامة لليونيسكو آيرينا بوكوفا في خطاب لها بجلسة اختتام المؤتمر العام الـ36 للمنظمة في باريس الأربعاء، هذا الإجراء بأنه يهدف إلى توفير 35 مليون دولار لتغطية عجز صندوقها لهذا العام والمقدر بـ65 مليون دولار.

ووصفت بوكوفا الوضع بأنه "صعب"، قائلة "إن علينا أن نتخذ إجراءات جذرية وأن نتخذها فورا".

يشار إلى أن واشنطن أكبر ممول للمنظمة، إذ تبلغ مساهمتها 65 مليون دولار سنويا في الميزانية الإجمالية, "وعادة ما تدفع مساهمتها في نهاية العام لأسباب تتعلق بجدول ميزانيتها", حسب بوكوفا.

عجز 2012
وتعليقا على هذا الإجراء قال متحدث باسم اليونسكو إن البرامج ذات الأولوية لن تتأثر بذلك، كما أن المنظمة لن تلجأ إلى تسريح بعض عمالها في الوقت الحاضر على الأقل, لكنها ستؤثر على بنود مثل العقود الجديدة والمنشورات وسفر الموظفين.

ويعني هذا –حسب بوكوفا- أن اليونيسكو ستواجه عجزا خلال العام 2012 يصل إلى 143 مليون دولار.

واقترحت المديرة للتغلب على ذلك ظرفيا عدة إجراءات منها إنشاء صندوق عاجل لتلقي هبات المؤسسات والأفراد أو زيادة الدول الأعضاء مؤقتا لمساهماتها في صندوق تشغيل المنظمة.

ومن جهته يحاول الرئيس الأميركي باراك أوباما إقناع الكونغرس بشأن تمويل اليونسكو، لكنه يواجه معارضة شرسة في ظل ما تشهده أميركا من تقشف مالي وخصوصا من طرف مشرعي الحزب الجمهوري.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تعليق مساهمتها لليونسكو بعد قرار المنظمة في اليوم نفسه قبول عضوية فلسطين فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة