الألمان يتجهون إلى لحوم طائر الأمو والتماسيح والكانغارو   
الثلاثاء 1421/11/7 هـ - الموافق 30/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائر الأمو
يبدو أن الخوف من مرض جنون البقر في ألمانيا أوجد منافسا جديدا للحوم الأبقار، في بلد عرف بحب أهله لذلك النوع من اللحوم. فقد أقلع الكثيرون منهم عن تناول لحوم الأبقار، ودفع بهم البحث عن طعام خال من الأمراض نحو لحوم الطيور، وخاصة طائر الأمو الأسترالي الذي يشبه النعام.

وقد ظلت لحوم الدواجن والخنازير من العناصر الغذائية الرئيسية في الكثير من المدن الألمانية، في أعقاب انتشار الهلع من مرض جنون البقر، ولكنها لم تصبح بديلا حقيقيا للحوم الأبقار، مثلما هو الحال مع لحم طائر الأمو.

وتحول الألمان إلى بدائل أسترالية أخرى مثل لحوم الكانغارو والتماسيح وطيور النعام، ولكن ظل طائر الأمو هو المسيطر على موائد الألمان.

وتقول صاحبة أحد المطاعم في مدينة فرانكفورت إن لحوم الأمو تشبه إلى حد كبير لحوم الأبقار، وتتميز عنها بخلوها من الكوليسترول وقلة الدهون. وتتميز عنها أيضا بعدم وجود خطر الإصابة بمرض جنون البقر، الذي سبب نوعا من الهستيريا منذ اكتشاف أولى حالاته في البلاد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتوضح الأرقام ارتفاع الطلب على لحوم طائر الأمو منذ منتصف العام الماضي. وإلى جانب الأمو أصبحت المطاعم الألمانية تقدم أطباقا قوامها لحوم الكانغارو والنعام ولحوم التماسيح التي يشبه مذاقها مزيجا من لحوم الدواجن ولحوم الأسماك.

وقد أدى التحول الذي طرأ على العادات الغذائية في ألمانيا إلى استجابة سريعة من قبل موردي اللحوم. وقد أخذ هؤلاء يستوردون كميات كبيرة من لحوم طيور الأمو والنعام لمواجهة الطلب المتزايد عليها.

وفي المقابل انخفضت مبيعات لحوم الأبقار على مستوى ألمانيا بنسبة 60%، ولم يشفع لها انخفاض السعر الذي وصل إلى 30% منذ اكتشاف عدد من حالات الإصابة بمرض جنون البقر ابتداء من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة