استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي   
الجمعة 13/12/1434 هـ - الموافق 18/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:25 (مكة المكرمة)، 0:25 (غرينتش)
ضاحية الرام حيث قتل الجيش الإسرائيلي يونس الردايدة (الجزيرة)

استشهد الشاب يونس الردايدة البالغ من العمر ثلاثين عاما برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن حاول اقتحام معسكر للجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية قرب بلدة الرام شمال غرب رام الله، كما أعلن الجيش ومصادر أمنية فلسطينية.

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي إن الفلسطيني الذي كان يقود جرافة قتل بعد أن أطلق الجنود النار عليه عند محاولته اقتحام معسكر للجيش قرب بلدة الرام شمال غربي رام الله.

وأضافت أن الفلسطيني "تمكن من الدخول إلى القاعدة وبسبب المخاطر التي شكلها على الجنود، أطلقوا النار عليه وأردوه".

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن يونس الردايدة توفي متأثرا بجروحه في مستشفى إسرائيلي.

من جهتها ذكرت القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي أن الرجل توقف في بادئ الأمر أمام البوابة لكي يطلب من الحارس أن يسمح له بالدخول، وحين أدار الجندي ظهره لطلب الإذن اقتحم السياج.

ويونس الردايدة شقيق مرعي الراديدة الذي قتلته شرطة القدس في مارس/آذار 2009 حين اقتحم بجرافته حافلة وسيارة للشرطة مما أدى إلى إصابة عنصرين.

في سياق متصل أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الأحد أن إسرائيل اعتقلت ثلاثة فلسطينيين يشتبه بأنهم قتلوا مستوطنا ضربا بقضبان حديدية في الضفة الغربية في وقت سابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة