مقتل العشرات من "الدولة" في قصف شمال بغداد   
الجمعة 1435/12/17 هـ - الموافق 10/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن 32 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا اليوم الجمعة في غارة جوية عراقية بمحافظة صلاح الدين. كما قتل مدنيون في قصف مماثل بالمحافظة نفسها التي قتل فيها أيضا قيادي بارز في فيلق "بدر".

واستهدفت الغارة الجوية مسلحي تنظيم الدولة في وقت تدور فيه اشتباكات بعدة محاور في المحافظة التي يسيطر التنظيم على عدد من مدنها وبلداتها, خاصة مدينة تكريت (150 كلم تقريبا شمالي بغداد).

وذكرت مصادر حكومية عراقية أن قوات مشتركة من البشمركة الكردية ومليشيات "الحشد الشعبي" المساندة للحكومة العراقية، تمكنت من طرد مسلحي تنظيم الدولة من منطقة الزركة قرب تكريت.

وقال قائد في البشمركة إنهم استولوا على سيارتين تركهما مسلحو التنظيم وراءهم قبل فرارهم من المنطقة. وكان تنظيم الدولة قد سيطر على تكريت في يونيو/حزيران الماضي, وحاولت القوات العراقية مرارا استعادتها لكنها فشلت في ذلك.

وتدور منذ مدة اشتباكات في مناطق قريبة من تكريت, كما تشهد مناطق أخرى بمحافظة صلاح الدين مواجهات عنيفة من حين لآخر، على غرار بلدة الضلوعية التي شهدت مؤخرا معارك كر وفر بين تنظيم الدولة وقوات صحوات عشائرية هناك.

وأفادت مصادر أمنية عراقية بأن "أبو شرار الموسوي" -وهو قيادي في مليشيات فيلق بدر بزعامة وزير النقل السابق هادي العامري- قتل في اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة قرب تكريت. يشار إلى أن مليشيات بدر تتبع المجلس الإسلامي الأعلى الذي يرأسه عمار الحكيم.

من جهة أخرى, قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية أفراد من عائلة واحدة قتلوا في قصف جوي ببراميل متفجرة نفذته طائرات تابعة للجيش العراقي واستهدف منزلا في قضاء الدُور بمحافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر أن المنزل يملكه أستاذ جامعي, ولا توجد أيُ مواقع قريبة من المنزل لمقاتلي تنظيم الدولة.

وفي محافظة نينوى شمالي العراق, لا تزال قوات البشمركة تحاصر بلدة زُمار غربي مدينة الموصل استعدادا لاقتحامها وإخراجِ مقاتلي تنظيم الدولة الذين يتحصّنون فيها.

وقد تمكنت قوات البشمركة خلال الأيام الماضية من السيطرة على مزيد من القرى المحيطة بالبلدة، بعدما استعادت في الآونة الأخيرة بلدات مهمة في محافظة نينوى, من بينها بلدة ربيعة التي تقع غربي الموصل على الحدود مع سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة