دو فيلبان يدعو في لبنان لإعادة الملف العراقي للأمم المتحدة   
الأحد 1424/2/12 هـ - الموافق 13/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دومينيك دو فيلبان
اختتم وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان محادثات في بيروت مع الرئيس اللبناني إميل لحود حيث شددا على أن الشرعية الدولية يجب أن تكون الأساس في جهود إعادة إعمار العراق عقب سقوط حكومة صدام حسين.

ودعا دو فيلبان في مؤتمر صحفي إلى إعادة الملف العراقي إلى إشراف الشرعية الدولية. وجدد التأكيد على أهمية الحاجة لدور مركزي للأمم المتحدة خاصة عبر عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق لمواصلة تطبيق القرار 1441 الذي صوت لصالحه مجلس الأمن بالإجماع.

وقال الوزير الفرنسي إن الشرعية الدولية قادرة على إيجاد حل لضمان مستقبل العراق ومن غير المنطقي أن يكون دور الأمم المتحدة محصورا بالنواحي الإنسانية, طالما لا يمكن فصلها عن النواحي السياسية والعسكرية. من جهته قال لحود إن موقف لبنان لم يتغير إزاء مسؤولية الشرعية الدولية في معالجة الوضع المستجد في العراق.

وعلى صعيد آخر دعا دو فيلبان إلى إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط ونشر خارطة الطريق التي صاغتها اللجنة الرباعية "دون تعديل". في حين قال الرئيس اللبناني إن خريطة الطريق "لم يتم نشرها بعد ليصار إلى اتخاذ موقف منها"، مضيفا أن الجانب الإسرائيلي يعمل على وضع شروط يرفضها لبنان "لا سيما تلك التي تتعلق بتوطين الفلسطينيين في الدول التي يقيمون فيها".

ويقوم الوزير الفرنسي بجولة شرق أوسطية, بدأت في القاهرة ثم زار دمشق ويتوجه من بيروت اليوم إلى الرياض. وتأتي الجولة في إطار سعي باريس للاستفادة من الأجواء الجديدة التي خلقها الغزو الأميركي البريطاني للعراق ولعب دور في تحريك جمود عملية السلام في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة