كلينتون يدعو لاتفاق نووي شامل مع كوريا الشمالية   
الجمعة 1424/9/21 هـ - الموافق 14/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كلينتون: الولايات المتحدة لن تخسر كثيرا في حالة إبرام اتفاق عدم اعتداء مع كوريا الشمالية (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة لن تخسر كثيرا في حالة إبرام اتفاق عدم اعتداء مع كوريا الشمالية بشرط أن توقف بيونغ يانغ برامج أسلحتها النووية وسلوكها المثير للتهديدات.

وأضاف في خطاب أدلى به بالعاصمة الكورية الجنوبية أنه يعتقد أن مبيعات الدولة الشيوعية من أسلحة الدمار الشامل إلى القوات المعادية يمثل تهديدا أكبر من استخدام بيونغ يانغ مثل تلك الأسلحة ضد سول أو الدول المجاورة. وتابع "لا أعتقد أننا سنخسر كثيرا من خلال منحهم اتفاقا يتطلب حسن السلوك من جانبهم".

وأعرب كلينتون عن قلقه إزاء احتمال نشر كوريا الشمالية -التي تبدو أكثر نجاحا في تصنيع الأسلحة من زراعة المحاصيل الغذائية أو تطوير اقتصادها- لأسلحتها مقابل الحصول على أموال.

وعبر عن أمله في أن الجولة القادمة من المباحثات السداسية بشأن كوريا الشمالية تتوصل مرة واحدة وإلى الأبد إلى اتفاق يكون قابلا للتحقق منه وعدم انتهاكه وجيدا للشعبين الكوري الشمالي والكوري الجنوبي ولأمن العالم.

وكان كلينتون الذي وصل إلى سول قادما من الصين أمس الخميس قد اجتمع مع الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هون وسلفه كيم داي يونغ.

وكانت إدارة كلينتون قد أجرت مفاوضات بشأن اتفاق عدم اعتداء عام 1994 والتي توقفت العام الماضي بعد أن قال مسؤولون أميركيون إن كوريا الشمالية اعترفت بانتهاك هذا الاتفاق من خلال بدء برنامج سري لتخصيب اليورانيوم.

وظلت كوريا الشمالية تطالب بإبرام معاهدة ثنائية لعدم الاعتداء مع الولايات المتحدة طوال العام الماضي منذ أن تفجرت الأزمة النووية لكنها قالت الشهر الماضي إنها على استعداد لدراسة عرض الرئيس الأميركي جورج بوش بإبرام اتفاق أمني متعدد الأطراف وليس معاهدة.

وتتعاون الولايات المتحدة مع حلفائها لعقد جولة ثانية من المباحثات السداسية الشهر القادم بمشاركة كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين وروسيا واليابان. وكانت الأطراف الستة قد اجتمعت في بكين في أغسطس/ آب الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة