أنباء عن اعترافات مهمة لأسرى غوانتانامو   
الأحد 1425/1/29 هـ - الموافق 21/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البنتاغون ينفي تعرض أسرى غوانتانامو للتعذيب (رويترز-أرشيف)
ذكرت صحيفة أميركية أن الأسرى المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية قدموا معلومات استخباراتية مهمة للجهات التي تتولى استجوابهم في العامين الماضيين.

ومن بين هذه المعلومات تفاصيل تتعلق ببرامج أسلحة كيماوية وبيولوجية لدى تنظيم القاعدة، فضلا عن استخدام المعونات الخيرية كواجهة وهمية لجمع الأموال حسب المصدر.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مقابلات مع مسؤولين عسكريين وآخرين في أجهزة المخابرات إن المعتقلين سردوا معلومات عن التدريبات التي يتلقاها عناصر تنظيم القاعدة وتدريب المفجرين الانتحاريين.

ونقلت الصحيفة عن ستيف رودريجيز -وهو ضابط مخابرات أميركي قديم يشرف على الاستجوابات- قوله "أمكننا من خلال المعلومات التي حصلنا عليها اتخاذ قرارات تتعلق بالعمليات وحتى الحملات العسكرية".

وأضاف أن الاستجوابات قدمت أمثلة للمعلومات المتبادلة بين الخلايا الناشطة والتي أسهمت في تفكيك هذه الخلايا خلال العمليات. بيد أنه اعترف أن كثيرا من الأسرى المعتقلين والبالغ عددهم أكثر من 610 لم يبدوا تعاونا كافيا مع جهات التحقيق.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول أميركي آخر إنه بات بمقدور المحللين تفهم أسلوب عمل خلايا سرية في أوروبا يتم خلالها تجنيد مسلمين صغار السن لحساب القاعدة ويضطلع بهذه المهمة أئمة مساجد داخل المراكز الثقافية الإسلامية ويجري بعد ذلك إرسال هؤلاء المجندين إلى أفغانستان.

ونفى المسؤولون صحة تصريحات أدلى بها سجناء أعيدوا إلى بريطانيا في الآونة الأخيرة ومن أفغانيين بأنهم تعرضوا للضرب والتعذيب وسوء المعاملة، واعتبروها مجرد "أكاذيب وتلفيقات".

وقالت الصحيفة إن فرقا من المخابرات العسكرية تستجوب المعتقلين وإنه يجري استدعاء هذه الفرق في أي وقت من الليل أو النهار لإتمام مهام الاستجواب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة