جورجيا تنقل خلافها مع روسيا لأروقة الأمم المتحدة   
الثلاثاء 1423/6/18 هـ - الموافق 27/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صرح سفير جورجيا لدى الأمم المتحدة ريفاز أداميا أمس أن القصف الجوي الذي تعرضت له ممرات بانكيسي يشكل عدوانا روسيا وانتهاكا فاضحا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف أداميا في مؤتمر صحفي أنه بدأ اتصالات في الأمم المتحدة يمكن أن تطلب جورجيا في ختامها من مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراءات محددة ضد روسيا.

وقال السفير الجورجي "باستثناء روسيا لا أعرف من في هذه المنطقة من العالم يملك طائرات حربية, بجانب أن هذه الطائرات جاءت من الشمال"، وذلك ردا على سؤال لصحفي عما إذا كانت الحكومة الجورجية تملك إثباتات على مشاركة روسيا في قصف جوي على ممرات بانكيسي التي تقول موسكو إن المقاتلين الشيشان يتمركزون فيها.

وأكد أن كل المؤشرات تدل على أن هذا العمل جزء من خطة أوسع، معتبرا أن العدوان الروسي يهدد السلام الدولي والأمن ويمكن أن يؤدي إلى حرب في منطقة القوقاز برمتها.

وكانت طائرة غير محددة الهوية جاءت من الأراضي الروسية على حد قول مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا, انتهكت الجمعة الماضية المجال الجوي الجورجي وقصفت ممرات بانكيسي مما أسفر عن سقوط قتيل واحد على الأقل.

وكما جرى في حوادث سابقة فقد نفت موسكو التي تتهم جورجيا بالتسامح مع وجود مقاتلين شيشان في هذه المنطقة المجاورة لجمهورية الشيشان, أي مسؤولية لها في هذا القصف.

من جانبها دعت الولايات المتحدة روسيا إلى التعاون مع جورجيا من أجل إحكام سيطرتها على ممرات بانكيسي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر إن جورجيا بدأت في إرسال قوات إلى تلك الممرات للسيطرة عليها، مشيرا إلى أن هذه المشكلة يجب أن تواجهها في المقام الأول الحكومة الجورجية. وأضاف أن على الحكومتين العمل كل في أراضيها لمواجهة الإرهاب الدولي والمقاتلين الشيشان المتمركزين في الأراضي الجورجية.

وقد توترت العلاقات بين الجارتين منذ أن تفجرت قضية ممرات بانكيسي التي تقول روسيا إن جورجيا تغض الطرف عن تحركات المقاتلين الشيشان فيها وهو ما تنفيه تبليسي بشدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة