مجلس الشورى الإيراني يؤدي اليمين   
الخميس 7/4/1425 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرلمان السابق شهد أزمة حادة بين الإصلاحيين والمحافظين (الفرنسية-أرشيف)
أدى مجلس الشورى الإيراني الذي استعاد المحافظون السيطرة عليه اليوم الخميس اليمين في البرلمان الذي احتفظ فيه الإصلاحيون بخمسين نائبا فقط.

وردد النواب الـ290 وبينهم نحو مائتين من المحافظين نص القسم الذي تلاه أكبرهم سنا محمد علي شيخ, متعهدين بـ"الدفاع عن قيم" الدين والثورة وولاية الفقيه.

وقال وزير الداخلية الإصلاحي عبد الواحد موسوي إن هذه الغالبية الجديدة انتخبت بعد استبعاد القسم الأكبر من خصومها مذكرا بالظروف التي أدت إلى انتخاب أعضاء المجلس الحاليين.

وقد تم منع ترشيحات أكثر من ثمانين نائبا في البرلمان السابق و2300 ترشيح آخر غالبيتهم من الإصلاحيين قبل الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية في 20 فبراير/ شباط الماضي من قبل هيئات الإشراف المحافظة.

وقد شهدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية واحدة من أخطر الأزمات في تاريخها. وبذل وزير الداخلية المكلف تنظيم الانتخابات قصارى جهده لإرجاء الاقتراع من دون جدوى بعدما أمر المرشد الأعلى للجمهورية بأن تجرى في موعدها.

ولم يعد للإصلاحيين الذين كانوا يتمتعون بغالبية مطلقة في البرلمان السابق أكثر من خمسين ممثلا في المجلس الحالي. وشكل نحو أربعين نائبا تكتلا مستقلا مقربا من المحافظين.

ومن ناحية أخرى قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم إن 20 إصلاحيا بارزا قد يواجهون اتهامات لأنهم انتقدوا منع مئات المرشحين من خوض الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير/ شباط الماضي.

ونقلت الوكالة عن مصدر لم تكشف عنه بوزارة الداخلية قوله إنه تم استدعاء نائبين لوزير الداخلية و18 حاكما إلى المحكمة فيما يتعلق باتهامات لها علاقة بالانتخابات، وقالت الوكالة إن هؤلاء المسؤولين سيواجهون اتهامات مثل تحريض الرأي العام ونشر أكاذيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة