عشرات المفقودين بغرق السفينة الإيطالية   
السبت 1433/2/19 هـ - الموافق 14/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:09 (مكة المكرمة)، 17:09 (غرينتش)

السفينة الإيطالية جنحت عندما كانت تقوم برحلة في البحر المتوسط (الفرنسية)

واصل رجال الإنقاذ في إيطاليا اليوم السبت البحث عن عشرات المفقودين جراء حادث جنوح سفينة سياحية ليلة الجمعة إلى السبت في المياه الضحلة قبالة ساحل إيطاليا الغربي.

وقال مسؤول حكومي لوكالة الأنباء الايطالية (أنسا) إن سبعين شخصا ربما ما زالوا مفقودين، مشيرا إلى أن نحو أربعين مصابا يتلقون العلاج بالمستشفى، اثنان منهم في حالة خطيرة.

وكانت السفينة "كوستا كونكورديا" تقوم برحلة بحرية في البحر المتوسط عندما جنحت مساء أمس الجمعة قرب جزيرة جيليو جنوب توسكانا وعلى متنها 4231 راكبا بمن فيهم أفراد الطاقم، وتم إجلاء الغالبية الساحقة من هؤلاء، وفق خفر السواحل الإيطالي.

من جهة أخرى، أكد مسؤولون محليون أن عدد القتلى بلغ ثلاثة وليس ستة مثلما أعلن في وقت سابق. وقال عمال الإنقاذ إن بعض الضحايا لقوا حتفهم خلال محاولتهم السباحة إلى الشاطئ بعدما أمر قائد السفينة بإخلائها.

وكانت صحيفة "الميساجيرو" الإيطالية ذكرت اليوم أن ثمانية أشخاص لقوا مصرعهم في الحادث.

ونقل الناجون عبر سفن إنقاذ ومروحيات وسفن أخرى، إلى جزيرة جيليو الصغيرة ووضعوا في مدارس ومنازل وكنائس خلال ليلة وقوع الحادث.

الحادث
ووصف بعض الركاب الموقف ساعة وقوع الحادث بقولهم إن جميع الأضواء على متن السفينة انطفأت فجأة عندما كانوا يتناولون العشاء وبعضهم ذهب لينام. وأضافت الصحفية لوسيانا كاسترو "بعد ذلك سمعنا صوت ارتطام وأزيز وسقطت أدوات المائدة على الأرض".

وقال مالك السفينة كوستا كروسييري الذي أعرب عن صدمته بسبب الحادث إن السفينة ارتطمت بصخرة قرب جزيرة جيليو على شواطئ توسكان.

وأضاف مالك السفينة –التي يبلغ طولها 290 مترا- أن من بين الركاب 989 إيطاليا و569 ألمانيا و462 فرنسيا ومواطنين من أكثر من عشرين دولة من بينها اليابان والبرازيل وأستراليا.

وتضم كوستا كونكورديا 58 جناحا مع شرفات وخمسة مطاعم و13 حانة وأربعة مسابح وغيرها من مرافق التسلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة