العراقيون في الإمارات يواصلون التسجيل للانتخابات   
الأربعاء 8/12/1425 هـ - الموافق 19/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

تسجيل الناخبين العراقيين في الخارج يستمر حتى الأحد القادم

شيرين يونس-أبو ظبي

تواصلت في الإمارات ولليوم الثالث على التوالي عملية تسجيل الناخبين العراقيين في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في العراق نهاية الشهر الجاري. وشهد اليوم الثاني من عملية التسجيل إقبالا كثيفا ممزوجا بمشاعر الحماس بعد إن اتسم اليوم الأول بالهدوء النسبي.

مسؤولة العلاقات الخارجية بمكتب الإمارات لبرنامج التصويت خارج القطر العراقي التابع لمنظمة الهجرة الدولية نيكولا بلدوين أكدت للجزيرة نت أنها لم تفاجأ بقلة الإقبال في اليوم الأول، مشيرة إلى أن اليوم الثاني كان مختلفا تماما حيث أقبل الكثيرون على مراكز التسجيل.

وتوقعت المسؤولة الدولية أن يزيد هذا الإقبال مع استمرار فتح هذه المراكز خلال عطلة عيد الأضحى المبارك وحتى نهاية عملية التسجيل يوم الأحد القادم.

وبمقتضى مذكرة التفاهم الموقعة بين دولة الإمارات والمنظمة الدولية للهجرة التي تتخذ من جنيف مقرا لها في الثاني من الشهر الجاري، يمكن للعراقيين الذين تنطبق عليهم شروط المشاركة الانتخابية من تسجيل أسمائهم خلال الفترة من 17 – 23 يناير/ كانون الثاني الحالي في أبو ظبي (في مدينة زايد الرياضية) ودبي (في فندق أبراج الإمارات وفندق نوفوتيل ).

وسيحصل كل شخص يقوم بتسجيل اسمه على وصل استلام يقوم بإبرازه مع هوية ثبوتية عند عودته مجددا إلى نفس المركز الانتخابي خلال أيام التصويت التي تمتد ما بين 28 - 30 من الشهر الجاري.

وأكدت بلدوين أن الإعداد للانتخابات العراقية كان جيدا في دولة الإمارات حيث تم إرسال نحو 400 شخص (250 من دبي و150 من أبو ظبي) إلى الأردن للتدريب على عملية فرز الأصوات والإشراف على عملية التسجيل والاقتراع.

كذلك التزمت الإمارات بإرسال رسائل (sms) وكذلك بث حملات دعائية عبر وسائل الإعلام المختلفة سواء للمراقبين الدوليين و المحليين لحثهم على التقدم للمراقبة لضمان نزاهة عملية التسجيل والتصويت أو للعراقيين لتشجيعهم على عملية التصويت.

وأقرت بلدوين بصعوبة التكهن بعدد العراقيين في الإمارات بسبب عدم وجود إحصاء دقيق لهم، ولكنها أشارت إلى أن عددهم قد يصل إلى نحو مائة ألف شخص يحق لـ60 أو 70% منهم التصويت للانتخابات.

كما رفضت المسؤولة الدولية التصريح بأرقام المسجلين خلال اليومين الأول والثاني، مبررة ذلك بالقول إن المكاتب الفرعية للمنظمة تقوم في نهاية اليوم بإرسال أعداد وأسماء المسجلين إلى بغداد للتأكد من صحة الوثائق، ثم تقوم المنظمة في بغداد بإعادة إرسالها مرة أخرى إلى مراكز التصويت خارج العراق.

وكانت منظمة الهجرة الدولية قد حددت بعض الشروط لمن يرغب في التقدم لعملية التسجيل والتصويت، حيث لابد وأن يكون حاملا للجنسية العراقية، أو أن يكون من أب عراقي، وأن يكون من مواليد 31 ديسمبر/ كانون الأول عام 1986 أو ما قبلها، وعليه أن يتقدم بوثيقتين رسميتين على الأقل تثبتان ذلك.

وتتولى المنظمة الإشراف على برنامج التصويت خارج العراق بالنيابة عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، في 14 دولة من التي يوجد بها جاليات عراقية كبيرة، حيث سيتم إجراء برنامج التصويت فيها من خلال 36 موقعا في كل من (فرنسا وألمانيا والدنمارك وبريطانيا وهولندا والسويد وكندا والولايات المتحدة واستراليا والإمارات العربية المتحدة وإيران والأردن وسوريا وتركيا).

كما أنشأت المنظمة موقعا إلكترونيا (www.iraqocv.org) يتيح لزائريه التعرف على أرقام الهواتف المجانية للاستفسار عن أي معلومة تخص عملية التسجيل والتصويت، وكذلك أماكن التسجيل في كل دولة.ـــــــــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة