كاميرا الجزيرة تنقل مشاهد من داخل سجن غوانتانامو   
الخميس 21/12/1427 هـ - الموافق 11/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

في كل زنزانة حوضان معدنيان ومكان للنوم (الجزيرة)

تمكنت كاميرا الجزيرة من الدخول إلى معسكر غوانتانامو، الذي ظل بعيدا عن أعين الصحافيين وعدسات المصورين ولم يسمح لهم بنقل ما بداخله إلا في ما ندر.

وبثت الجزيرة ما سمح لكاميراها بتصويره من أركان المعتقل وزنازينه وغرف الاستنطاق فيه.

ووصف التقرير معتقل غوانتانامو بأنه "مستودع للبشر" يقبع فيه سجناء يعتبرهم الأميركيون "أسوأ من أهل السوء"، ويصفهم أحد الجنود بأنهم "رجال خطيرون ومستعدون لقتل الأميركيين".

ولم يسمح لطاقم الجزيرة بتصوير المعتقلين أو الحديث معهم.

استنطاق وترفيه
وأظهرت صور الجزيرة جزءا من المعسكر الخامس في المعتقل، ويتكون من زنازين فردية عليها حراسة أمنية مستمرة طيلة 24 ساعة.

صورة من الخلف لمعتقل لم يُسمح لكاميرا الجزيرة بتصويره (الجزيرة)
وتضم كل زنزانة حوضين معدنيين ومكانا للنوم ومصحفا شريفا.

أما غرف الاستجواب ففيها أصفاد مثبتة إلى أرضيتها وبها أريكة وجهاز تلفاز ومعدات تحضير القهوة وثلاجة.

وعرضت الصور كذلك ساحة للترفيه ومعدات للتسلية وكرة القدم.

وقال التقرير إن حراس السجن عازمون على منع تكرار أحداث الانتحار التي وقعت في المعتقل من قبل.

وصرح أحد الحراس بأن أي سجين لوحظت عليه بوادر الرغبة في الانتحار يخضع لتقويم نفسي ويسلم له رداء فضفاض وبطانية لا يستطيع ربطهما مع بعضهما للانتحار.

صورة وردية
وفي تعليق على المشاهد التي سمحت السلطات الأميركية للجزيرة بتصويرها، قالت المتحدثة باسم منظمة العفو الدولية نيكول شويري إن هذه الصور تقدم غوانتانامو وكأنه فندق من خمس نجوم.

وأضافت أن المعلومات التي لدى المنظمة تشير إلى أن الصورة الحقيقية لغوانتانامو هي عكس الصورة الوردية التي تريد الولايات المتحدة تسويقها.

في غرف الاستجواب أصفاد مثبتة إلى أرضيتها (الجزيرة) 
وأكدت شويري أن الاتصال بمعتقلين سابقين وبعائلاتهم ومحاميهم يشير إلى أن سجناء غوانتانامو يعيشون "تعذيبا نفسيا" ويعانون من "معاملة سيئة ولا إنسانية".

ودعت المنتظم الدولي إلى الضغط على الولايات المتحدة من أجل إغلاق المعتقل.

واعتبرت أن الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الصديقة لأميركا تمارس ازدواجية بانتقادها الظروف السيئة بغوانتانامو، ورفضها في الوقت نفسه ممارسة ضغوط على واشنطن لإغلاقه.

يذكر أن مصور الجزيرة سامي الحاج معتقل بسجن غوانتانامو منذ خمس سنوات دون توجيه تهم له أو تقديمه للمحاكمة.

وتنقل سامي الحاج بين المعتقلات الأميركية


من بغرام إلى قندهار بأفغانستان، قبل أن ينتهي به الاعتقال إلى القاعدة الأميركية بكوبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة