شركة ألمانية تحظر استخدام لغات أجنبية بمكان العمل   
السبت 6/9/1429 هـ - الموافق 6/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:30 (مكة المكرمة)، 9:30 (غرينتش)

حظرت شركة تكنولوجيا ألمانية يشكل الروسيون أكثر من ثلث عامليها استخدام لغات أجنبية في مكان العمل.

وتوظف شركة فيتيج -وهي مصنع لتكنولوجيا المختبرات مقرها في ولاية بادن فورتمبرج- 60 عاملا بينهم 21 روسيا.

وقال المدير الإداري ألمار سفيغوت في بيان نشر أمس الجمعة "هذا الحكم ضروري نظرا لأن الاتصال الدقيق بين العاملين أمر جوهري".

وأضاف أن القرار ليس له صلة بالعنصرية بل هو ضروري لأسباب تنظيمية، وأي شخص يخالف هذا القرار سيعطى تحذيرا وسيلي ذلك الفصل من العمل للمخالفين بشكل مستمر.

وقال محامي العمال ألكسندر مارترير إن العاملين يسمح لهم من الناحية النظرية بإرساء سياسة اللغات في مكان العمل لكن مصنع فيتيج ربما يعتبر مخالفا لحقوق الإنسان إذا أحيل إلى المحكمة.

وقال مارترير "ما لم تحدد لغة الخطاب في عقد العمل فسيكون للعاملين الحق في الاتصال داخليا بأي لغة يرغبونها شريطة أن لا يتعارض مع كفاءة الإنتاج".

وقالت وزارة الاقتصاد في بادن فورتمبرج إن أي قرار ينطوي على تمييز ضد الناطقين بالألمانية من غير السكان الأصليين أمر غير مقبول.

وقالت المتحدثة كريستين بايسخ إن "الوزارة لا توافق على قرار فيتيج لكنها لن تتدخل، فهذه مسؤولية العمال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة