واشنطن تعرب عن استعدادها للحوار مع إيران   
الأربعاء 1423/3/25 هـ - الموافق 5/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر
أصرت الولايات المتحدة على اتهاماتها الموجهة إلى إيران في موضوع الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل لكنها أعلنت استعدادها الدائم لإجراء حوار مع إيران بشأن هذه المواضيع.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الأسباب التي حملت الرئيس جورج بوش على إدراج إيران في "محور الشر" مع العراق وكوريا الشمالية "تنطوي على قدر كاف من الوضوح".

وأضاف في مؤتمره الصحفي اليومي الثلاثاء "قلنا في وضوح إن دعم الإرهاب وتطوير أسلحة الدمار الشامل يسببان مشاكل خاصة مع إيران بالإضافة إلى أمور أخرى". لكن باوتشر أضاف "نحن نرغب أيضا في معالجة هذه المشاكل إذا كانوا يريدون معالجتها".

وأكد باوتشر أيضا أنه "ليس لديه تعليق خاص" بشأن الانتقادات الحادة التي وجهها إلى الولايات المتحدة الرئيس الإيراني محمد خاتمي ثم مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي. واكتفى بالقول "نتابع عن كثب عملية الانفتاح التدريجي للمجتمع الإيراني وإضفاء الديمقراطية عليه".

وكان الرئيس الإيراني اتهم الولايات المتحدة الأربعاء الماضي بأنها تستخدم لغة الحرب مع إيران، مستبعدا أي حوار مع واشنطن. ودعا خامنئي من جهته الشعب الإيراني إلى الوحدة الوطنية لمواجهة الأميركيين.

وقد قطعت إيران والولايات المتحدة علاقاتهما الدبلوماسية بمجيء الثورة الإسلامية الإيرانية. وتأخذ واشنطن على طهران سعيها إلى امتلاك أسلحة الدمار الشامل ومعارضة عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية عبر دعم الحركات المناهضة لإسرائيل. وقد أدرجت وزارة الخارجية الأميركية إيران في مقدمة لائحة الدول الداعمة للإرهاب الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة