الناتو يبدأ غدا تدريبات ضخمة بالمتوسط   
الأحد 5/1/1437 هـ - الموافق 18/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

يبدأ حلف شمال الأطلسي (ناتو) وحلفاؤه أكبر تدريب عسكري منذ أكثر من عقد، غدا الاثنين، في استعراض للقوة وسط البحر المتوسط، في وقت تسعى روسيا لإثبات قوتها على الجهة المقابلة في الشام.

وسيشارك في التدريب 36 ألف جندي و230 وحدة عسكرية و140 طائرة وأكثر من ستين سفينة، على مدى خمسة أسابيع. ويريد الحلف وشركاؤه أن يظهروا أن بوسعهم التحرك فيما وصفه وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بأنه "عالم أكثر قتامة وخطورة".

ورغم أن التدريبات كانت مقررة قبل الحشد العسكري الروسي في سوريا ولا صلة لها بالأحداث، فإن تصاعد وتيرة الصراعات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط يشكل تحديا للحلف كي يستجيب للمخاطر التي تهدد حدوده.

وسيصل بعض كبار المسؤولين بالحلف إلى قاعدة جوية بجنوب إيطاليا لحضور استعراض بالطائرات والمروحيات، في ظل تساؤلات عن كيفية التعامل مع خطر روسي لم يعد يقتصر على جناح الحلف الشرقي فقط.

وقال السفير البريطاني لدى الناتو آدم سومسون إن الحلف في حاجة لإستراتيجية للتعامل مع المنطقة غير المستقرة الواقعة إلى الجنوب منه، والممتدة من العراق إلى شمال أفريقيا، بالإضافة إلى الاتفاق على سياسة طويلة المدى للتعامل مع روسيا.

ودعا الحلف روسيا -التي سبق وأن أجرت مناورات عسكرية كبيرة بالمتوسط شارك فيها 45 ألفا من قواتها مطلع هذا العام- لمراقبة هذه المناورات.

وستقوم تدريبات الحلف هذه باختبار جهوده للردع بالشرق والتي نتج عنها تشكيل "قوة طليعية جديدة" قوامها خمسة آلاف جندي يمكنهم الانتشار خلال أقل من أسبوع لتنفيذ عمليات جوية وبحرية وعمليات خاصة، وتكون جاهزة العام المقبل، وهي جزء من قوة للرد السريع يبلغ قوامها أربعين ألف جندي.     

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة