موسكو: تنسيق "الضربات" مع واشنطن ممكن   
الأربعاء 1436/12/24 هـ - الموافق 7/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء أنها يمكن أن تقبل مقترحات وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بشأن التنسيق في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مشيرة إلى أن الخبراء سيبحثون هذه التفاصيل اليوم.

وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال إيغور كوناشنكوف إن "وزارة الدفاع الروسية استجابت لطلبات البنتاغون، ودرست عن كثب الاقتراحات الأميركية بشأن تنسيق العمليات في إطار مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على الأراضي السورية".

وأكد كوناشنكوف في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية أن "هذه الاقتراحات يمكن تنفيذها بصورة إجمالية"، مضيفا "لم يبق سوى توضيح بعض الأشياء التقنية التي سيتم بحثها اليوم من قبل ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والبنتاغون على مستوى الخبراء".

مباحثات وتنسيق
وكان مسؤولون أميركيون وروس بحثوا الأسبوع الماضي بطلب من روسيا سبل تفادي أي احتكاك يمكن أن يحصل في المجال الجوي السوري.

وفي وقت يشن فيه كل من البلدين غارات جوية في سوريا، كان الهدف من المحادثات تنسيق توقيت هذه الغارات لمنع حصول أي تصادم نتيجة وجود طائرات للبلدين في الجو في الوقت نفسه وفي الموقع نفسه، غير أنها لم تفض إلى نتيجة حتى الآن.

والاثنين الماضي أكد أناتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي -بعد لقائه الملحقين العسكريين لعدد من الدول بما فيها الولايات المتحدة- أنه لا يمكن لدولة بمفردها مواجهة تحدي الإرهاب في العالم، داعيا إلى تنسيق الجهود الدولية في هذا الشأن، وذلك وفقا لما نقلته "روسيا اليوم".

وأشار إلى تلقي وزارة الدفاع الروسية وثيقة مهمة من الجانب الأميركي بشأن مكافحة تنظيم الدولة في سوريا.

وتؤكد موسكو أن ضرباتها الجوية تستهدف منذ ثمانية أيام المجموعات "الإرهابية" في سوريا. ولكن على غرار النظام السوري، يصنف الكرملين كل فصيل يقاتل نظام الأسد بـ"الارهابي" بخلاف دول الغرب التي تواصل انتقاد روسيا لشنها ضربات ضد مواقع فصائل مقاتلة تصنفها بأنها "معتدلة".

من جهته يشن الائتلاف الدولي بقيادة أميركية غارات جوية تستهدف منذ سبتمبر/أيلول 2014 مواقع لتنظيم الدولة في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة