بدء سريان وقف إطلاق النار في الكونغو الديمقراطية   
السبت 17/3/1424 هـ - الموافق 17/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كونغولية تتجه نحو طائرة للفرار من مدينة بونيا (رويترز)
بدأ اليوم سريان وقف إطلاق النار بين المليشيات المتناحرة في مدينة بونيا عاصمة إقليم إيتوري شمال شرق الكونغو الديمقراطية.

ولم ترد أنباء من بونيا بشأن مدى التزام الأطراف المتناحرة بالهدنة التي وقع عليها الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا مع زعماء خمس مليشيات في دار السلام بتنزانيا أمس. ويلزم الاتفاق كل الموقعين عليه بوقف العمليات العسكرية ونزع سلاح بونيا والسماح بنشر قوة تدخل دولية.

وتعهد الموقعون على الاتفاق أيضا بعدم السماح بأي تدخل أجنبي آخر في القتال في بونيا. وقدرت الأمم المتحدة أن مئات قتلوا في حين شرد مئات الآلاف خلال الأيام السبعة الماضية في معارك بونيا والمناطق الواقعة حولها بين المليشيات المرتبطة بقبيلتي هيما وليندو المتناحرتين.

ووجهت لرواندا وأوغندا اتهامات بدعم بعض من الجماعات المتورطة في القتال الذي بدأ عندما سحبت أوغندا قواتها. ولم توقع الدولتان على الاتفاقية.

وفي وقت سابق أجمع مجلس الأمن على تبني دعوة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لإرسال قوة دولية ومساعدات طارئة إلى مدينة بونيا. وقال المتحدث باسم أنان إن المنظمة الدولية حصلت على موافقات من عدة دول لإرسال القوات والمساعدات. وطالب أنان المجلس بأن يدرس على وجه السرعة تشكيل قوة انتشار سريع من نحو 1000 فرد في بونيا.

وقد أبلغ السفير الفرنسي في مجلس الأمن جان مارك دو لاسابليي موافقة بلاده على ذلك من حيث المبدأ، ولكنه اعتبر أن أي تفويض يحتاج إلى توقيت زمني حتى يصل جنود حفظ سلام من بنغلاديش وأن تحصل هذه القوة على موافقة دول مجاورة مثل أوغندا ورواندا.

وعرضت فرنسا إرسال قوات إذا انضمت دول أخرى مثل بريطانيا إلى القوة المتعددة الجنسيات. كما أعربت جنوب أفريقيا عن استعدادها للمشاركة في هذه القوة. ومن المتوقع أن يصدر المجلس قرار التفويض بتشكيل القوة.

يذكر أن أربعة آلاف من سكان بونيا لجؤوا إلى مقر القوة الدولية بمطار بونيا طلبا للحماية، في حين يوجد نحو ألفين آخرين على الطريق المؤدية إلى المطار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة