حضور كثيف لمهرجان الثلج بالمغرب   
الاثنين 12/5/1436 هـ - الموافق 2/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)

تدفق الزائرون من مختلف أنحاء المغرب خلال عطلة نهاية الأسبوع على محطة ويشليفن للتزلج التي تبعد 20 كيلومترا عن مدينة إفران الجبلية لحضور مهرجان الثلج السنوي.

ويقول السكان إن الثلوج لم تسقط على المنطقة بمثل كثافة الشتاء الحالي منذ العام 2009. وتوافد الزائرون على منحدر التزلج في ويشليفن منذ الصباح الباكر، وساد جو من المرح رغم برودة الطقس. وكان الإقبال كبيرا على استئجار معدات التزلج خلال العطلة.

وكانت مسيرة مهرجان الثلج السنوي الثالث انطلقت السبت في شوارع إفران، وشملت قطارا للأطفال وعربات تقليدية تجرها الجياد ومجموعة من المتزلجين حاملين زلاجاتهم، علاوة على عدد من الفرسان فوق صهوات خيول.

وتصدرت موكب المهرجان عربة أقلت سهيلة الهلالي (14 عاما) ابنة بلدة إفران التي تُوجت هذا العام بلقب أميرة الثلج 2015.

وقال رئيس جمعية تورتيت لتنمية الثقافة والتراث الجبلي عبد القادر العشني إن "هذا الكرنفال يُعرّف كذلك بكل الطاقات وبكل المؤهلات الطبيعية الموجودة في المنطقة والتي يتغنى بها الجميع. كذلك هناك تعاونيات وجمعيات لترويج المنتوج المحلي".

وكانت مسيرة المهرجان استعراضا فنيا للمكونات الثقافية والطبيعية للمنطقة الواقعة أعلى جبال الأطلس الوسطى والمعروفة باسم "سويسرا الصغيرة" وتحيط بها غابة ضخمة مساحتها 48 ألف فدان.

وغابة إفران محمية طبيعية لكن فترات الجفاف المتكررة والآفات الضارة تهدد أشجار الأرز فيها كما تهددها الحرائق من حين لآخر.

وتضم إفران العديد من البحيرات الطبيعية وتتميز بتربة عالية الخصوبة وبإنتاج الكرز والتفاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة