نتنياهو: نعمل على إطلاق الأسيرين لدى حماس   
الخميس 22/9/1436 هـ - الموافق 9/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته تعمل على إعادة  المواطنيْن الإسرائيلييْن اللذين اجتازا الجدار الحدودي إلى غزة، وحمل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية عن سلامتهما.

ودعا نتنياهو في بيان إعلامي المجتمع الدولي إلى المطالبة بالإفراج عنهما، وأشار إلى أنه عين مندوبا شخصيا له للعمل على تنسيق النشاطات المتعلقة بهذه القضية والاتصالات مع العائلات.

من ناحيته، حمل وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون حركة حماس المسؤولية عن الإسرائيليين الأسيرين لديها، ودعا عند عودته من زيارة لإيطاليا إلى الإفراج عنهما وإعادتهما.

وترفض حماس التعليق على هذه المعلومات، وفسر مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح ذلك بأن الحركة عادة تستند إلى قاعدة "لا معلومات مجانية"، مما يعني أن أي كشف عن معلومات لا بد أن تقدم إسرائيل ثمنا مقابله قد يتمثل في إفراج عن أسرى.

وقال يعالون إن إسرائيل لا تدخر جهدا من أجل إعادتهما، وتعتبر أن حماس مسؤولة عنهما لأنهما في قبضتها بقطاع غزة. وأضاف أنه التقى بعائلة إفرام مانغيستو الإسرائيلي الأثيوبي الأسير وبعائلة الإسرائيلي الآخر على حد تعبيره وأطلعهم على كل التطورات.

صورة للجندي الأسير عند حماس إفرام مانغيستو (ناشطون)

وكانت إسرائيل قد اعترفت بوجود أسيرين لها لدى حماس، أحدهما إثيوبي الأصل يدعى إفرام مانغيستو وهو بالـ28 من عمره. وقد وقع بالأسر في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن عبر إلى قطاع غزة بنفسه بحرا، أما الأسير الثاني فهو من عرب 48، وأشارت المعلومات إلى أنه من البدو، غير أنه لم يُعلن عن اسمه ولا تاريخ أسره.

من ناحية أخرى، اتهم قادة اليهود الإثيوبيين في إسرائيل المؤسسة الرسمية بالتقصير وإهمال قضية ابنهم الأسير في غزة على مدار الأشهر العشرة الماضية التي أعقبت اختفاء آثاره، وطالبوا السلطات الإسرائيلية بالعمل على إعادة الأسير سالما من غزة.

وذكر مراسل الجزيرة بالقدس إلياس كرام أن هناك صدمة في الشارع الإسرائيلي، بسبب إخفاء السلطات هذه المعلومات منذ سبتمبر/أيلول الماضي، مضيفا أن كون أحد الأسيرين من أصل إثيوبي زاد من حساسية الأمر حيث إن هناك شعورا لدى ذوي الأسير ومن هم من أصول أفريقية بأن هناك إهمالا مقصودا من الجهات الرسمية.

ورجح مراسل الجزيرة أن الاتصالات السرية التي أجرتها إسرائيل للإفراج عن أسيرها كانت وراء الإفراج عن قيادات من حركة حماس كانوا معتقلين لدى الاحتلال أبرزهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك والقيادي في حماس حسن يوسف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة