تحذيرات من خفض عدد الجيش البريطاني   
الأحد 1434/12/23 هـ - الموافق 27/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)

القوات المسلحة البريطانية تواجه تخفيضات حادة لأسباب مالية (رويترز-أرشيف)

حذّر قائد القوات البريطانية في حرب فوكلاند مع الأرجنتين عام 1982 من خطط الحكومة الائتلافية لبلاده تخفيض عدد القوات القتالية، ودعاها إلى تجميد هذه الخطوة إلى أن يتم تجنيد المزيد من جنود الاحتياط.

وقال العميد اللورد برامول لصحيفة صنداي تلغراف اليوم الأحد إن هناك علامة استفهام رهيبة حول إمكانية تجنيد العدد المطلوب من جنود الاحتياط لتعويض النقص.

وتريد الحكومة الائتلافية توسيع جيش الاحتياط، المعروف حالياً باسم "قوة الاحتياط" إلى ثلاثين ألف جندي بحلول عام 2018، لتغطية خفض عدد الجيش بموجب توصيات مراجعة إستراتيجية الأمن والدفاع التي تبنتها.

وقال برامول إن القوات المسلحة تواجه تخفيضات حادة لأسباب مالية ويتعين ضمان عدم تأثرها بذلك، والشيء المنطقي هو تجنب تخفيض عددها حتى يتم تجنيد العدد المطلوب من جنود الاحتياط.

كما حذّر من أن قضية نقص التمويل لا تزال تهيمن على عملية بناء جيش الاحتياط.

وقال برامول إن سلاح البحرية الملكي لا يملك ما يكفي من السفن الحربية لتنفيذ واجباته اليومية لفرض نفوذه، والتصدي لعمليات القرصنة وجميع المهام الملقاة على عاتقه بمختلف أنحاء العالم.

وتخطط وزارة الدفاع لتخفيض عدد جيشها من 102 ألف جندي إلى 82 ألفا بحلول عام 2020، وتوسيع قوة الاحتياط من 19 إلى ثلاثين ألفا خلال الفترة نفسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة